شريط الأخبار

النخالة: شعبنا بحاجة لمصالحة فعلية كي نواجه العدو الصهيوني متحدين

10:34 - 02 حزيران / ديسمبر 2011

النخالة: شعبنا بحاجة لمصالحة فعلية كي نواجه العدو الصهيوني متحدين

فلسطين اليوم- القاهرة

أنهى وفد حركة الجهاد الإسلامي مباحثاته مع القيادة المصرية، وقال نائب الأمين العام للحركة زياد النخالة في تصريحات له، إن محادثات وفد الحركة في القاهرة تناولت آليات تنفيذ المصالحة بشكل فعلي وحقيقي على الأرض.

 

ووصف اللقاءات التي أجراها وفد الحركة في القاهرة بأنها "كانت توضيحية"، ولفت إلى أن "الجانب المصري أطلعنا على تفاصيل اللقاء الذي جرى بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل".

 

وأكد النخالة استعداد حركته التام لدعم المصالحة بقوة، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية رؤية الجهاد، سواء بالنسبة إلى موقفها الرافض للاعتراف بـ"إسرائيل" أو موقفها من اتفاق أوسلو.

 

وأوضح النخالة أن الفكرة الأساسية من اللقاء الذي جرى في القاهرة، هي أن مصر تعمل حالياً، من خلال هذه اللقاءات الثنائية، على حشد أكبر دعم فلسطيني ممكن للمصالحة، مشيراً إلى أن هذه اللقاءات الثنائية تعقد قبيل الاجتماع الجماعي المرتقب الذي سيضم القوى والفصائل الفلسطينية وممثلين عن المستقلين لضمان نجاحه.

 

وأعرب النخالة عن تفهم الحركة وتقديرها للجهد الذي تبذله مصر حالياً وحرصها على نجاح اللقاء المرتقب. مشدداً على حرص الجهاد الاستمرار في دورها الفاعل والمساهمة في تحقيق إنجاز فلسطيني على صعيد إتمام المصالحة.

 

وقال: "نحن في حاجة إلى تحقيق المصالحة بشكل فعلي من أجل استرداد اللحمة الفلسطينية، وحتى يمكننا أن نواجه العدو الصهيوني متحدين".

 

وعما إذا كان لقاء القوى والفصائل الفلسطينية المرتقب في القاهرة سيبحث ملف الحكومة بجانب ملف منظمة التحرير، أجاب نائب الأمين العام بالقول: "إن ملف المصالحة يعالج كرزمة واحدة، ومصر تسعى إلى أن يعقد هذا الاجتماع بحيث تكون القوى الفلسطينية متفقة سلفاً على دعم المصالحة، وحتى تسعى إلى توفير الأجواء الإيجابية لضمان نجاحه"، لافتاً إلى أن مصر من خلال هذا الاجتماع حريصة على إرساء حالة الاستقرار.

 

 وأضاف أن الاجتماع المقبل سيبحث آليات تنفيذ المصالحة وإعادة منظمة التحرير على أسس سياسية وتنظيمية جديدة.

 

انشر عبر