شريط الأخبار

مصر: توقع تحالف بين «الإخوان» والسلفيين

08:33 - 02 تموز / ديسمبر 2011

مصر: توقع تحالف بين «الإخوان» والسلفيين

فلسطين اليوم: غزة

نفضت القوى السياسية في مصر ركام الصراع في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي أرجأت اللجنة العليا للانتخابات للمرة الثانية إعلان نتائجها إلى اليوم لعدم اكتمال فرز الأصوات بسبب ارتفاع نسبة الاقتراع، فيما سيطر التيار الإسلامي على الخلافات بين مكوناته، وسط حديث عن احتمال تحالف بين «الإخوان المسلمين» و «حزب النور» السلفي الذي حلّ ثانياً لتشكيل غالبية برلمانية.

وأظهرت المؤشرات أن جولة الإعادة يومي الإثنين والثلثاء المقبلين ستجرى على نحو 50 مقعداً فردياً من أصل 56 جرى التنافس عليها ضمن المرحلة الأولى. وأظهرت نتائج غير رسمية لكنها مؤكدة فوز حزب «الحرية والعدالة»، الذراع السياسية لجماعة «الإخوان»، بنحو 40 في المئة على الأقل من مقاعد القوائم ضمن المرحلة الأولى (112 مقعداً)، و «النور» بأكثر من 20 في المئة، وتحالف «الكتلة المصرية» الليبرالي الذي يضم أحزاب «المصريين الأحرار» و «التجمع» و «المصري الديموقراطي» بأقل من 20 في المئة.

وإذا سارت النتائج في المرحلتين الثانية والثالثة من الانتخابات على نهج المرحة الأولى، سيحصل الإسلاميون على غالبية برلمانية تفوق ما حققه أقرانهم في تونس والمغرب، ما يعني أنهم سيحكمون مصر من دون الحاجة إلى الائتلاف مع أي قوى تتناقض معهم فكرياً. وعلمت «الحياة» أن تنسيقاً جرى بين «الإخوان» والسلفيين في شأن جولة الإعادة.

ولوحظ دعم الإسلاميين بعضهم بعضاً ضد أي مرشح ليبرالي، وهو ما حدث في دائرة مدينة نصر التي يتنافس في جولة الإعادة فيها على مقعد الفئات رئيس حزب «العدل» مصطفى النجار ومرشح «النور» محمد يسري الذي أعلن «الإخوان» دعمه. وأظهر الإسلاميون قدراً كبيراً من السيطرة على خلافاتهم، فحلت التصريحات الودِّية محل الهجوم المتبادل بين «الحرية والعدالة» و «النور». وأجمع الطرفان على تأييد الانتقال إلى نظام برلماني.

وقال رئيس «النور» عماد عبدالغفور لـ «الحياة» إن «هناك قواسم مشتركة كبيرة مع جماعة الإخوان المسلمين، ونعمل على أرضية مشتركة». ولم يستبعد التحالف معهم في البرلمان المقبل. وهو الموقف ذاته الذي عبَّر عنه الناطق باسم «الإخوان» الدكتور محمود غزلان الذي قال لـ «الحياة»: «إذا كنا تحالفنا مع أحزاب ليبرالية وإسلامية صغيرة داخل التحالف الديموقراطي، فمن باب أولى التحالف مع الأحزاب الإسلامية الكبرى».

في المقابل، تزداد الهوة بين الليبراليين ممثلين في «الكتلة المصرية» وحزب «الوفد»، إذ شنَّ الأخير حملة ضارية على الكنيسة المصرية بزعم دعمها مرشحي الكتلة، خصوصا حزب «المصريين الأحرار». وتحدث رئيس «الوفد» السيد البدوي في اجتماع داخلي لمرشحي حزبه عن وعد من الكنيسة بدعم الحزب في حال انسحب من «التحالف الديموقراطي» الذي يقوده «الإخوان»، وهو ما أقدم عليه، «لكن الكنيسة لم تفِ بوعودها»، حسب ما صرَّح به نائب رئيس «الوفد» بهاء الدين أبو شقة لـ «الحياة».

لكن عضو المجلس الرئاسي في «المصريين الأحرار» هاني سري الدين اعتبر في تصريحات لـ «الحياة» أن «رئيس الوفد ارتكب خطأ تاريخياً قضى على مستقبل الحزب إلى حد بعيد، بانضمامه إلى تحالف الإخوان، ما أفقده كل أنصار المدنية والليبرالية، ثم انسحب منه، ففقد أنصار الدولة الدينية، وبدا متردداً إلى حدٍّ كبير، ومن ثم فقد مؤيديه لأنه لم تعد له هوية». ورأى أن الحديث عن أي تحالف «سابق لأوانه».

ومكَّن الانشغال بالمعركة الانتخابية رئيس الحكومة المكلف الدكتور كمال الجنزوري من الاستمرار في مشاوراته لتشكيل حكومته. وقال الجنزوري إن 10 من وزراء حكومة عصام شرف سيستمرون في مناصبهم، فيما سيخصص 3 حقائب وزارية لـ «شباب الثورة»، مشيراً إلى أن امرأتين ستتوليان حقيبتين جديدتين. وأكد أن «لا وزير مدنياً لوزارة الداخلية ولا نواب لرئيس الوزراء»، ما يثير تساؤلات عن مصير «وثيقة المبادئ الدستورية» التي أعدَّها نائب رئيس الوزراء علي السلمي وطالب الإسلاميون بإلغائها.

انشر عبر