شريط الأخبار

بعد 12 عاماً من القطيعة..مشعل في الأردن خلال أيام في أول زيارة رسمية

09:06 - 01 حزيران / ديسمبر 2011

بعد 12 عاماً من القطيعة.. مشعل في الأردن خلال أيام في أول زيارة رسمية

فلسطين اليوم-وكالات

قالت مصادر فلسطينية يوم أمس، ان الزيارة التي سيقوم بها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس إلى الأردن ستكون في الساعات القادمة.

ونقل أحد المواقع التابعة لحماس عن تلك المصادر الخاصة التي لم تكشف عن هويتها القول، ان زيارة مشعل للمملكة الأردنية الهاشمية، ستكون في غضون الأيام الثلاثة المقبلة.

وقالت المصادر 'إن هذه الزيارة ربما تكون (اليوم الخميس) أو غد (الجمعة)'، من دون أن تحدد موعدها الدقيق.

وكانت هذه الزيارة مقررة قبل أسبوعين لكنها تأجلت، وقال مسؤولون في حماس ان السبب يرجع وقتها لأسباب لوجستية.

وتأتي هذه الزيارة الرسمية المرتقبة لمشعل لعمان والتي توسطت فيها قطر بعد قطيعة دامت أكثر من 12 عاماً بين المملكة وحماس. ومن المتوقع ان يلتقي مشعل ووفد حماس القيادي مسؤولين أردنيين على رأسهم الملك عبد الله الثاني.

وكانت المملكة اتخذت قرارا منعت بموجبه قيادة حماس من دخول أراضيها في العام 1998، وسحبت الجنسيات منهم وأغلقت وقتها مكاتب الحركة، ما أضطرها إلى فتح مكاتبها في العاصمة السورية دمشق.

وخلال الفترة السابقة حدث تقارب بين المملكة وحماس، وزار مشعل المملكة عدة مرات آخرها الشهر الماضي، لكن في زيارات وصفت بالاجتماعية والانسانية، إذ دخل الأردن لتقبل العزاء بوالده، إضافة إلى دخول المملكة لزيارة والدته المريضة.

وعقب وساطات من قطر أفلحت في موافقة الأردن على زيارة رسمية لمشعل، من المتوقع أن يرافقه فيها ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ومشعل في العاصمة القطرية منذ الثلاثاء الماضي، وكان قد اجتمع مساء أول أمس بأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في الدوحة، وبحث الطرفان خلال اللقاء آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، لا سيما ما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية مع حركة فتح، ونتائج لقاء مشعل مع الرئيس محمود عباس الخميس الماضي في القاهرة.

كذلك اجتمع مشعل في لقاء آخر مع الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري.

وسيغادر مشعل برفقة الشيخ تميم الدوحة متجهاً إلى العاصمة الأردنية عمان لبدء زيارته الرسمية.

وبحسب المعلومات فإن الشيخ تميم سيصحب مشعل في الزيارة التي ستبدأ بلقاء الملك عبد الله الثاني، حيث ستقام وليمة غداء على شرف الضيوف، ثم يغادر المملكة بعد هذا اللقاء، وسيبقى قادة حماس لعقد اجتماعات رسمية أخرى في زيارة تمتد ليومين.

وستفتح هذه الزيارة صفحة جديدة في العلاقات بين الطرفين بعد القطيعة، وشهدت الأسابيع الماضية تصريحات متبادلة دلت على تطلع الطرفين لإنهاء فترة الخلاف، حيث قدم مسؤولون من الحركة التهاني لرئيس الحكومة الجديد عون الخصاونة بتولي منصبه، الذي اعتبر بعدها أن إبعاد حركة حماس من الأردن كان 'مخالفة دستورية وسياسية'، مشيرا إلى سعي الأردن لإقامة علاقات متزنة وجيدة مع جميع الأطراف الفلسطينية .

يذكر أن العلاقات بين المملكة وحماس توترت أكثر في العام 2005، حين اتهمت المملكة أشخاصا ينتمون لحماس بتهريب أسلحة من سورية لأراضيها، غير أن الأمور هدأت، إذ شهدت فترات لاحقة إجراء اتصالات ومقابلات بين قيادات وازنة من حماس ومدير المخابرات الأردنية السابق.

ولا يتوقع بحسب ما أعلن مسؤولون في المملكة، أن تفتح مكاتب جديدة لحركة حماس في عمان، حيث نفى مؤخراً ناصر جودة وزير الخارجية الأردني وجود ترتيبات من أجل طرح لإعادة فتح مكاتب حماس.

 

 

انشر عبر