شريط الأخبار

البطش:لدينا شروط للانضمام لمنظمة التحرير ولن نشارك في الحكومة المقبلة

11:45 - 30 تموز / نوفمبر 2011

البطش: لدينا شروط للانضمام لمنظمة التحرير ولن نشارك في الحكومة المقبلة

فلسطين اليوم- القاهرة – ا.ش.ا

قال خالد البطش القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي بفلسطين" ثاني اكبر الفصائل في قطاع غزة" إن وفدا من الحركة بقيادة الأمين العام الدكتور رمضان شلح سيشارك في الاجتماعات التي ستعقدها الفصائل الفلسطينية في القاهرة  يوم 22 ديسمبر القادم لبحث إعادة بناء و إحياء دور منظمة التحرير الفلسطينية.

 

   ورهن  البطش في مقابلة مع مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في غزة دخول حركة الجهاد الإسلامي كشريك في منظمة التحرير باتفاق الفصائل على برنامج وطني موحد  للصراع مع العدو الإسرائيلي وبرنامج  لإدارة العلاقات الداخلية وعلى برنامج سياسي موحد.

 

  وفى حال عدم التوصل إلى ذلك ، أكد البطش أن الجهاد لن تدخل المنظمة ، مضيفا أن هذا اللقاء  الذي سيحضره قادة الفصائل الفلسطينية بخلاف اللجنة القيادية العليا لمنظمة التحرير سيطرح على طاولة النقاش كيفية تطوير وبناء المنظمة والجهاد ستطرح رؤيتها في هذا الأمر والذي يعتمد على الحق فى المقاومة وما يسمح لنا بإدارة الصراع مع العدو بشكل مناسب .

 

 وتابع نحن بحاجة إلى إعادة إحياء دور منظمة التحرير ودورها الريادي في التحرير وليس في إبرام اتفاقيات مع إسرائيل، مشيرا إلى انه إذا فشلنا في تحقيق التوافق على هذا البرنامج فلن تنضم الجهاد إلى المنظمة كما لن تكون  حجر عثرة في من يريد الانضمام إليها.

وأوضح انه خلال لقاء الفصائل الأخير بالقاهرة في مايو الماضي تم التوافق على إعادة بناء المنظمة على أسس وطنية وتحديث الأطر التي تقوم  على أساسها المنظمة والتي يجب أن تكون في مقدمة الصراع مع العدو الإسرائيلي.

وحول الشروط التي تضعها حركة الجهاد للانضمام ، أوضح إن من أهم هذه الشروط  عدم الاعتراف بإسرائيل ورفض عملية التسوية معها وحقنا في المقاومة المشروعة  ضد العدو مع السعي لإعادة بناء هيكل المنظمة القيادي وإعادة البرنامج الوطني والسياسي فيها بمعنى أن تصبح منظمة تحرير حقيقة وان تتولى التحرير والصراع مع العدو وتشرف على ادارة الصراع بما يحقق شروطنا وثوابتنا وعدم تقديم أي تنازل أمام إسرائيل.

 

 وعن  دور حركة الجهاد في تشكيل الحكومة الفلسطينية الانتقالية المقبلة قال البطش مفوض العلاقات الخارجية للحركة أن هناك اجتماعا سيعقد في القاهرة للفصائل الفلسطينية وسيسبق اجتماعات منظمة التحرير بيومين لبحث تشكيل هذه الحكومة ، منبها إلى انه ليس بالضرورة أن تمثل الفصائل في هذه الحكومة .

 

وأوضح إن حركة الجهاد ستدعم تشكيل هذه الحكومة لكي تكون  نهاية للانقسام بين فتح وحماس  لأنها ستتولى الإعداد  للانتخابات التشريعية القادمة وإعادة بناء الأجهزة وإعادة أعمار غزة وهى احد انجازات المصالحة.

 

وعن إمكانية مشاركة الجهاد فيها هذه المرة ،قال نحن لن  نشارك فيها  لأننا لم نشارك في الانتخابات البرلمانية عام  2006 ومسألة  المشاركة غير مدروسة عند الجهاد الاسلامى وهذا الموضوع غير وارد ولم يكن لنا تمثيل سابق في الحكومة السابقة ، لكن كل شيء في وقته يدرس.

 

 وبالنسبة للتنسيق مع حركة الجهاد حول ملف المصالحة ، قال  كنا على علم بتفاصيل المصالحة و التقينا مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس في لقاءات متعددة والاتصالات التليفونية معهما  مستمرة من اجل انجاز ملف المصالحة كما كنا على علم بمحددات اللقاء.

 

 وأضاف  نحن في الجهاد  نرحب بلقاء  مشعل وابومازن وندعمه على اعتبار انه لقاء مهم سيبنى عليه بلاشك  بناء ايجابيا لإنهاء الانقسام لان  حماس وفتح طرفي الانقسام  بحاجة إلى هذا اللقاء لإزالة الغبار عن الكثير من القضايا ونطالب بسرعة تنفيذ ما جاء في اتفاق القاهرة.

 

وردا على ما أثير بأن اللقاء خرج بعناوين عريضة دون تفاصيل ، أوضح البطش أن هذا اللقاء ليس للتفاصيل لان التفاصيل تأتى فيما بعد فهذا اللقاء من اجل تقريب وجهات النظر بين فتح وحماس .

 

وقال ان فتح الطريق للتفاصيل سواء  بناء الأجهزة والانتخابات وتشكيل الحكومة والانتخابات ستتم لاحقا في إطار عام وهو الاجتماع القادم للفصائل في القاهرة .

انشر عبر