شريط الأخبار

برشلونة والريال الأفضل محليا وأوروبيا قبل موقعة الكلاسيكو

06:22 - 27 كانون أول / نوفمبر 2011




مدريد/ د ب إ/ قبل أسبوعين فقط من المباراة المرتقبة بينهما في قمة الدوري الأسباني لكرة القدم، أكد ريال مدريد وبرشلونة مجددا أنهما الأقوى والأبرز محليا وأوروبيا وفرض كل منهما هيمنته وسطوته على الدوري الأسباني من ناحية ودوري أبطال أوروبا من ناحية أخرى.

 

وقبل خمسة أيام فقط حقق كل من الفريقين فوزا رائعا في دوري الأبطال وأتبعه ريال مدريد بفوز ثمين في الدوري الأسباني على جاره أتلتيكو مدريد ودفع برشلونة ثمن الإجهاد بعد الجهد الكبير الذي بذله في لقاء دوري الأبطال ليخسر أمام خيتافي في الدوري الأسباني لكن ذلك لا يعني ترنحه لأن الفريق ما زال في المركز الثاني.

 

وأعلن ريال مدريد مجددا عن قدراته الهجومية الرائعة في الموسم الحالي من خلال الفوز الكاسح 6/2 على دينامو زغرب الكرواتي يوم الثلاثاء الماضي ليصبح الفريق الوحيد الذي حقق الفوز في جميع المباريات الخمس التي خاضها حتى الآن في الدور الأول (دور المجموعات) بدوري الأبطال.

 

ولم يتأخر برشلونة في الرد عليه من خلال فوز أغلى وأبرز على حساب مضيفه ميلان الإيطالي 3/2 في واحدة من أبرز المباريات بدور المجموعات ليضمن الفريق الكتالوني البقاء في صدارة مجموعته ويواصل انطلاقته الرائعة في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة الأوروبية العريقة.

 

ونال كل من ريال مدريد وبرشلونة إشادة بالغة ليس فقط للنتيجة التي حققها كل منهما وإنما أيضا للعرض القوي.

 

ولا يختلف الحال كثيرا فيما يتعلق بمسيرة كل من الفريقين في الدوري الأسباني حيث حقق ريال مدريد فوزا ثمينا ورائعا 4/1 على جاره وضيفه أتلتيكو مدريد في "ديربي" العاصمة الأسبانية.

 

وأتبعه برشلونة بالهزيمة صفر/1 أمام مضيفه خيتافي والتي قد تكون دافعا له على التألق والبحث عن الفوز في لقاء الكلاسيكو الذي سيقام في العاشر من الشهر المقبل لتقليص الفارق مع الريال.

 

وأكد برشلونة والريال أنهما بلا منافس حقيقي على الأقل في الدوري الأسباني الذي يوسع فيه الفريقان الفارق تدريجيا عن أقرب المنافسين ولا يستطيع أي فريق اللحاق بهما خاصة وأن الهزيمة من خيتافي كانت الأولى لبرشلونة في المسابقة هذا الموسم ويستطيع الفريق بإمكانياته العالية ووفرة النجوم تجاوز هذه المحنة سريعا والعودة بقوة لرحلة الدفاع عن لقبه المحلي.

 

ولذلك ، لم يكن غريبا أن يصرح المدرب الإيطالي الشهير أريجو ساكي المدير الفني السابق للمنتخب الإيطالي والمدير الفني السابق لفريق ميلان قائلا "سيكون لقب دوري الأبطال من نصيب برشلونة أو ريال مدريد".

 

وتشير الإحصائيات والأرقام إلى أن قطبي الكرة الأسبانية هما الأفضل في دوري الأبطال حيث سجل كل منهما 16 هدفا في مبارياته الخمس التي خاضها حتى الآن وذلك بمعدل تهديفي يتجاوز الثلاثة أهداف للمباراة الواحدة واهتزت شباك برشلونة أربع مرات مقابل مرتين فقط لريال مدريد.

 

ولا يقترب من الفريقين في المسابقة الأوروبية سوى بايرن ميونيخ الألماني الذي سجل 11 هدفا حتى الآن مقابل أربعة أهداف في شباكه.

 

والحقيقة أن بايرن يأتي خلف قطبي الكرة الأسبانية في ترشيحات المنافسة على اللقب خاصة وأن المباراة النهائية للبطولة ستقام على ملعبه باستاد "أليانز آرينا" في ميونيخ.

 

وتزامنت هيمنة برشلونة والريال مع فترة الترنح التي تعيشها بعض الفرق الكبيرة على الساحة الأوروبية.

 

وعلى سبيل المثال ، ما زالت فرق مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي الإنجليزية مهددة بالخروج من الدور الأول للبطولة حيث سيتعامل كل من هذه الفرق بحذر شديد في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات حتى يمكنه التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر).

 

وفي المقابل ، ما زالت كرة القدم الإيطالية تعاني من أزمة وما زالت فرق انتر ميلان وميلان ونابولي التي تمثلها في البطولة الأوروبية بعيدة عن أفضل مستوياتها.

 

كما تعاني فرق أخرى مثل ليون الفرنسي وبورتو البرتغالي من تراجع مستواها وسيكون على هذه الفرق الاجتهاد كثيرا في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات إذا أرادت التأهل للدور الثاني.

 

ويدين ريال مدريد وبرشلونة كثيرا في بلوغهما هذا المستوى الرائع حاليا إلى تألق معظم نجوم الفريقين مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة وتشابي ألونسو في ريال مدريد والأرجنتيني ليونيل ميسي وتشافي هيرنانديز وسيسك فابريجاس في برشلونة.

 

وما زال الموسم في ثلثه الأول لكن كل المؤشرات تشير إلى أن برشلونة وريال مدريد يتربعان بجدارة على كل من العرشين الأسباني والأوروبي انتظارا للحظة التتويج في نهاية الموسم.


انشر عبر