شريط الأخبار

البطش: "الجهاد" ترفض المقاومة السلمية في المرحلة المقبلة

02:34 - 27 حزيران / نوفمبر 2011

البطش: "الجهاد الإسلامي" ترفض المقاومة السلمية في المرحلة المقبلة

فلسطين اليوم- غزة- وكالات

قالت حركة الجهاد الإسلامي انها ترفض تبني خيار المقاومة الشعبية في المرحلة المقبلة لكنها لا تمانع بانتهاجها بشرط ان لا تكون بديلا عن المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي .

الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد تحدث لوكالة "معا" قائلا: الجهاد ورغم أنها غير مقتنعة بمواجهة الاحتلال بمسيرات سلمية إلا أنها لن تغرد خارج السرب بشرط أن لا تلغي حقنا في المقاومة المسلحة وان لا تكون بديلة عنه".

وأضاف": المقاومة الشعبية مقبولة رغم أن العدو الإسرائيلي يجب أن يواجه بأدوات مؤلمة ...المسيرات السلمية لا تكبده خسائر ولا تؤلمه لأنه يقتل الأطفال بلا رحمة".

"المشكلة اننا جربنا وسائل المقاومة غير العنفية"والقول للبطش, ويضيف": جربناها في انتفاضة الأقصى ورأينا كيف قتل العدو الإسرائيلي الأطفال في رفح ".

ويتابع": رغم اقتناعنا في الجهاد إن العدو الإسرائيلي لا ينفع معه سوى المواجهة التي تؤلمه إلا أن موافقتنا على المقاومة السلمية بعد ان نتشاور مع حركتي فتح وحماس في هذا التوجه الجديد".

وفي موضوع انضمام الجهاد لمنظمة التحرير, أكد البطش رغبة حركته بالانضمام بشرط أن يتم بناء المنظمة على برامج وأسس جديدة ..لكنه رهن ذلك بعدم تضمين البرنامج الجديد أي اعتراف بإسرائيل".

وقال": سوف نحضر اجتماع 22 الشهر المقبل, الخاص بالمنظمة لكن انضمامنا ومشاركتنا في م.ت.ف إذا تم صياغة أساس جديدة تلبي طموحنا في التحرر".

وفي مسالة الاعتراف بحدود 67 كحدود للدولة الفلسطينية وإمكانية موافقة الجهاد على ذلك على غرار موقف حماس؟ رفض البطش ذلك, وقال": لن يتم ذلك... لا يمكن ان نستبدل 67 بفلسطين التاريخية..الصراع سوف يستمر على المساحة الفلسطينية كلها وليس على جزء منها".

وكانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها متمسكة بالمقاومة المسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي، نافيةً تخليها عن هذا النهج الذي سلكته منذ تأسيسها، وأشارت إلى أنها تبنت "المقاومة الشعبية" كواحد من أساليب المقاومة المتنوعة،

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم: "إنه لا خلاف على أن المقاومة المسلحة هي خيار كافة أبناء شعبنا الفلسطيني طالما استمر العدوان والحصار والاحتلال للأرض الفلسطينية"، مضيفاً: "لم ينكر أحد حق الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال ولكن أضيفت المقاومة الشعبية إلى خياراته".

وأوضح برهوم في تصريحات نشرتها صحيفة فلسطين المحلية أنه "طالما هناك عامل جديد وقوي وفاعل في معادلة الصراع مع الاحتلال وهي المقاومة الشعبية، فيجب أن نؤكد على ضرورة انخراط كافة الشعب الفلسطيني في هذه المقاومة".

وكانت صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن ، قد نقلت في عددها الصادر، السبت، عن مصدر وصفته بالمطلع ، قوله إن "حماس تبنت خيار المقاومة الشعبية بعيداً عن العمل المسلح.. وأن قيادة الحركة قررت تجميد العمل بالكفاح المسلح مرحلياً في ظل موافقتها على مشاركة باقي الفصائل في المقاومة الشعبية السلمية للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي". 

انشر عبر