شريط الأخبار

غزة : هبة جماهيرية حاشدة نصرة للمسجد الأقصى بدعوى من حركة الجهاد الإسلامي

12:38 - 25 تموز / نوفمبر 2011

غزة : هبة جماهيرية حاشدة نصرة للمسجد الأقصى

بدعوى من حركة الجهاد الإسلامي

فلسطين اليوم- غزة

دعت حركة الجهاد الإسلامي الشعوب العربية والإسلامية لهبة حقيقة نصرة للمسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة التي تتعرض لتهويد صهيوني مستمر من قبل العدو الصهيوني.

 

وأكد الحركة خلال مسيرة حاشدة شارك فيها  الآلاف من المواطنين وأنصار الحركة وكوادرها ضرورة حماية المسجد الأقصى في ظل المؤامرات والخطط الصهيوامريكة التي تستهدف تهويده والنيل من صمود سكانه المقدسيين .

 

وتقدم المسيرة قادة الحركة والأسرى المحررون خاصة الأسير المقدسي فؤاد الرازم عميد الأسرى المقدسين الذي خطب صلاة الجمعة في الجماهير الحاشدة.

 

وقد استعرض المقدسي الرازم خلال خطبة الجمعة، كافة الانتهاكات التي تتعرض لها المدينة المقدسة وأحيائها سلوان، وحي البستان، وأوضاعهم المعيشية في ظل الانتهاكات المستمرة بحقهم من طرد وإستيلاء على منازلهم وممتلكاتهم.

 

وفي الكلمة المركزية لحركة الجهاد الإسلامي التي ألقاها الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، شدد على أن القدس في خطر وتستحق أكثر من هذا، ويجب أن تستنهض الأمة الإسلامية من أجل نصرة المسجد الأقصى.

 

وقال الشيخ عزام:"غير واقعي أو منطقي أن يصمت الحكام العرب على سلب فلسطين وبقاء الأسرى أعوام طويلة في السجون الإسرائيلية، ولكن المنطقي والواقعي هو أن نعلن الراية ونشهر سلاحنا بوجه العدو، فهذا هو منطقنا ولغتنا لن ترهبنا الطائرات ولن تخيفنا التهديدات، قد عزمنا الأمر وأخذنا العهد بالمضي في طريقنا".

 

وشدد الشيخ عزام، على أن حركة الجهاد لم تتراجع أبداً يوماً عن ثوابتها ومبادئها وعن جهادها ومقاومتها وتحرير أقصانا، مبيناً أن حركته سوف تبقى داعمةً لتكريس المصالحة، وإنهاء ملف الانقسام، وترتيب الوضع الفلسطيني الداخلي، لتكوين جبهة متماسكة على أرضية المقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني.

 

وفي موضوع المصالحة، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي على ضرورة تفعيل المصالحة الوطنية، ومشاركة كافة الفصائل الفلسطينية فيها.

 

أما المفاوضات، فأكد الشيخ عزام، على أن طريق المفاوضات والتسوية لم تحقق أياً من أهدافنا الوطنية، وعلى السلطة أن تتخلى عن هذا الطريق، وأن تراهن السلطة على قوة الشعب الفلسطيني وتماسكه الذي لم يفشل يوماً في الاختبار، وعدم الرضوخ لأي من التدخلات الأمريكية والأوروبية والضغوط عليها.

 

وفي كلمة للشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أكد على ضرورة استنهاض الأمة العربية والإسلامية من أجل نصرة المسجد الأقصى والمدينة المقدسة التي تتعرض لانتهاكات صهيونية متواصلة.

 

كما دعا الشيخ حبيب، إلى العالم أجمع والشعب المسلم والفلسطيني بشكل خاص إلى التحرك فعالية والاهتمام بالمسجد الأقصى ومايتعرض له من تهويد، والعمل بكل ما أوتت به الأمة الإسلامية من إمكانيات من أجل نصرة المسجد الأقصى..

 

انشر عبر