شريط الأخبار

قوات الاحتلال تستدعي المحررة السعدي وتهددها بالاعتقال مجدداً

09:52 - 24 تشرين أول / نوفمبر 2011

قوات الاحتلال تستدعي المحررة قاهرة السعدي ويهددها بالاعتقال مجدداً

فلسطين اليوم- جنين

استمراراً لحملة الاستدعاءات التي تقوم بها قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بحق الأسرى المحررين ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، استدعت مخابرات الاحتلال الأسيرة المحررة قاهرة السعدي للتحقيق في معسكر سالم غرب جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأوضحت السعدي في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنها تلقت اتصالاً من قبل المخابرات الصهيونية للمقابلة، وعند محاولتها رفض هذا الاستدعاء، قام ضباط المخابرات بتهديدها بالاعتقال في حال لم تستجب.

وأضافت، أنها اضطرت للذهاب للاستدعاء، برفقة زوجها، وقد استمر التحقيق معها لمدة أربعة ساعات، حيث جرى الحديث حول تفاصيل حياتها بعد خروجها من السجن، واتصالاتها وعلاقاتها بحركة الجهاد الإسلامي، وطبيعة حياتها.

ونوهت السعدي، إلى أن قوات الاحتلال قامت بتهديدها وتحذيرها في حال قيامها بأي عمل مقاوم سيقوم باعتقال مجدداً، موضحةً أن قوات الاحتلال أخبرها أن جميع الأسرى المحررين يخضعون لرقابة المخابرات الصهيونية، وتراقب تحركاتهم وحياتهم لحظة بلحظة.

واعتبرت السعدي، هذا الاستجواب بمثابة نوع من الاستفزاز والتنغيص على حياة الأسرى المحررين، مؤكدةً أن الأسرى كانوا يتوقعون مثل هذه الخطوات الاستفزازية، مبينةً أن زوجها ناصر السعدي قام بإعلام السلطة عما حدث معها.

جدير بالذكر، أن قوات الاحتلال أفرجت عن المحررة قاهرة السعدي ضمن صفقة "وفاء الأحرار" بعد قضاء عشر سنوات في سجونها.

وكانت سلطات الاحتلال، قد اقتحمت مؤخراً منازل العديد من الأسرى المحررين في محافظات الضفة الغربية، ووجهت إليهم استدعاءات للحضور إلى مراكز جيش الاحتلال للتحقيق معهم.

وأبرز أولئك الأسرى نائل وفخري البرغوثي من قرية كوبر قضاء رام الله، اللذان قضيا 34 عاماً في سجون الاحتلال، وأكرم منصور وشادي الزايد وإبراهيم ياسين من مدينة قلقيلية.

كما اقتحمت منزل الأسير المحرر يعقوب الكيلاني من مدينة جنين، وفرضت عليه الإقامة الجبرية في محافظته، وحذرته من الخروج منها تحت أي سبب كان.

انشر عبر