شريط الأخبار

ماذا وراء تصريحات "إسرائيل" بأنها ستغير علاقتها مع حماس ؟

02:29 - 23 حزيران / نوفمبر 2011

ماذا وراء تصريحات "إسرائيل" بأنها ستغير علاقتها مع حماس ؟

فلسطين اليوم- أ.ش.أ

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن مواقفها تجاه إسرائيل ثابتة لن تتغير وإنها ستظل عدوا ولن تعترف بها ولن تتنازل عن هذه الثوابت.

ووصف القيادي في حماس الدكتور صلاح البردويل ما نشرته بعض الصحف الإسرائيلية اليوم الأربعاء حول أن أجهزة الأمن الإسرائيلية بحثت مؤخرا إمكانية تغيير علاقتها مع حماس بأنه "رسالة ملغومة" .. موضحا أن إسرائيل وأجهزتها الأمنية تريد من وراء ذلك "جر" حماس إلى أي تنازلات وهو لن يحدث.

وقال قيادي حماس - في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط في غزة - إن إسرائيل تسعى من وراء هذه الرسالة إلى إمكانية احتواء حماس لتقديم تنازلات عن حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني ، مضيفا أنها تسعى أيضا إلى خلق انطباع لدى الشارع الإسرائيلي بأن الضربات المتلاحقة لقطاع غزة قد حققت إنجازات وها هى حماس يمكن أن تتراجع.

وأضاف البردويل أن حماس لاتحتاج إلى شهادة من العدو الذي سيظل عدوا والمقاومة مستمرة حتى تحرير الأرض الفلسطينية والاحتلال "واهم" إذا اعتقد أن حماس من خلال هذه التلميحات والرسائل ستتنازل عن أي ثوابت لديها.

وكشفت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية اليوم الأربعاء أن قضية التعامل مع حماس تم بحثها بشكل جدي على أعلى المستويات السياسية والأمنية في إسرائيل على خلفية اتفاق المصالحة بين السلطة وحماس وإمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية وتداعيات هذه الخطوة على إسرائيل، وكيفية التعامل معها، وإذا كانت إسرائيل ستسمح لحماس بالمشاركة في الانتخابات في الضفة الغربية.

وأضافت الصحيفة أن "الحكومة الإسرائيلية تدرس الظروف التي من خلالها يمكن لها أن تتعاون مع الحكومة الفلسطينية الجديدة، والتي ستكون فيها حماس لاعبا مركزيا".

وحول توقعاته للقاء الغد بين الرئس الفلسطيني محمود عباس "أبوزماون" ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بالقاهرة ، قال قيادي الحركة "إن التفاؤل على إطلاقه في السياسة "محظور" ، مضيفا أن مقدمات اللقاء في الحوارات التي تمت بين فتح وحماس كانت إيجابية كما أن خطاب "أبومازن" الأخير في رام الله أعطى انطباعا جيدا لدى حماس.

وتابع أن إصرار "أبومازن" على المضي قدما في المصالحة رغم الضغوط التي مورست عليه من أمريكا وإسرائيل وتوفر النية يشير إلى إمكانية وجود مؤشرات إيجابية للقاء الغد

انشر عبر