شريط الأخبار

6 أبريل للمشير: لم نسمع خطابك بسبب أصوات القنابل و4 شروط لمغادرة الميدان

10:02 - 23 تموز / نوفمبر 2011

6 أبريل للمشير: لم نسمع خطابك بسبب أصوات القنابل و4 شروط لمغادرة الميدان

فلسطين اليوم _ القاهرة

في أول رد فعل عملي على بيان المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي وجهه إلى الشعب مساء أمس، أعلنت حركة "شباب 6 أبريل" التي يقودها أحمد ماهر، رسميا عن مواصلة اعتصامها في ميادين التحرير بجميع المحافظات حتى تحقيق 4 مطالب رئيسية، مناشدة جموع المواطنين مواصلة الاعتصام في ميادين مصر.

 

وحدد بيان للحركة شروطه الأربعة في، الإعلان الفوري عن موعد انتخابات الرئاسة بحد أقصى شهر إبريل المقبل، وانتقال إدارة شئون البلاد من المجلس العسكري إلى مجلس رئاسي مدني على أن تعود القوات المسلحة ممثلة فى المجلس العسكري لمهمتها الأساسية فى حماية البلاد ليتولى المجلس الرئاسى مسئولياته كاملة أمام الشعب و أمام الوطن، وتعيين حكومه إنقاذ وطنى ممثله لكل القوى الوطنية لإداره المرحله القادمه مع إعطائها كافة الصلاحيات التنفيذيه لإدارة المرحلة المقبلة، وفتح باب التحقيق الفورى فى الأحداث التى تتم بميدان التحرير ومحاسبه المتورطبن فيها.

وطالبت الحركة، المشير طنطاوى بالرحيل عن السلطة حقنا للدماء، بقوله "إرحل يا سيادة المشير ومعك المجلس العسكرى، نحن لا نثق بكم، إرحل حقناً للدماء، واعلم أنه كلما زادت الدماء زاد استبسالنا و توقنا إلي الشهاد".

 

ووصفت، خطاب المشير بـأنه "هزيل، وتضمن نفس الشعارات الرنانة والكلام الإنشائى والقرارات الهلامية التي اتسمت بها خطابات المخلوع (الرئيس السابق حسنى مبارك)، وحذرت من أن استمرار "هذه المسكنات والخطابات المتأخرة كما فعل مبارك فى المرحلة الأولى من الثورة سوف تؤدى إلى زيادة الغضب والإحتقان في المرحله الثانية"، قائلة "فقد تعلم الشعب كثيرا وكثيرا من أخطائه بعد تنحى مبارك".

 

واستنكرت تضمين الخطاب بين السطور "تهديدا بلقمة العيش وانعدام الأمن، أملاً في تخويف المواطنين البسطاء و تهديدهم في أرزاقهم و أمن وسلامة أولادهم، معتمدا بالطبع على الأكاذيب الإعلامية التي يبثها التلفزيون المصري الذى لا يملك الكثير من المواطنين غيره لمعرفة ما يحدث في مصر و ما بين السلطة و الثوار تحديداً".

 

وعبرت، عن غضب الثوار، من عدد من النقاط التى حملها خطاب المشير وأوردها بيان الحركةعلى النحو الآتى:

1- تشاورات المشير مع القوى السياسية: عن أية قوى سياسية تتحدث؟، أنت تختار القوى السياسية التى توافق آراءك وأهواءك لتحصل هي في المقابل على نصيبها من السلطة، هذه الجهات التي تسميها أنت "قوى سياسية" لا تمثل الشعب، فهى علي استعداد أن تبيع أي شىء فى سبيل السلطة حتى لو كان هذا الشئ هو الشعب نفسه.

 

2- التلميح بالتخوين و التخويف و محاولة شق الصف: سواء في هذا الخطاب أو فى مداخلتى اللواء الفنجري – باستنكاره الشهير "دول مصريين؟" - أو اتهامات اللواء الرويني فى اتهاماته الكاذبه ضد حركه 6 أبريل وشباب الثورة والتى إتضح للجميع كذبها بعد تقرير لجنة تقصى الحقائق التى شكلتها وزارة العدل في الشهور الماضية، وغيرها من الاتهامات التى لا يسع المجال لحصرها فى هذا الحيز الضيق.

3- الإدعاء الكاذب بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين: كيف يفسر المشير إذن استدعاء النيابة العسكرية لأعضاء من الحركة للتحقيق معهم؟ وكيف يفسر وجود 12 ألف مدنياً فى السجون بعد محاكمتهم عسكرياً واخرهم الناشط علاء عبد الفتاح ؟.

4 - استفتاء "الشعب" على بقاء المجلس العسكرى فى السلطة: وهل جئت باستفتاء شعبى من الأساس؟ حمَّلناك أمانة وخنتها، أين كنت من مذابح "الشعب" لتلجأ إليه بتلك الجرأة التي تُحسَد عليها لتستفتيه في بقائك؟ آلاف الأبرياء فقدوا نور أعينهم والكثيرون ماتوا بالرصاص الحى طوال الأيام الماضية ولم تحرك أنت ساكناً، و بعد أن أدركت أن القمع لم يجدِ مع الثوار بل زادنا اصرارا و تشبثاً بمطالبنا، خرجت علينا بهذا الخطاب الهش الذي حتي لم تطلق فيه علي الشهداء "شهداء" بل وصفتهم "بالضحايا"، هذا الشعب الذى لم تهتم بالاعتذار له والقبض والتحقيق مع الضباط المتورطين في المجازر التي تمت ضده من قبل الأمن المركزى والشرطة العسكرية.

وخاطبت الحركة المشير، قائلة "مع ملاحظة أن هذا ما سمعناه فقط، لأننا لم نسمع خطابك جيدا، لأن أصوات القنابل وصرخات الجرحى كانت أعلى من صوتك".

انشر عبر