شريط الأخبار

الاعتقالات السياسية والتنسيق الأمني يعرقلان المصالحة الفلسطينية

02:12 - 21 تموز / نوفمبر 2011

الاعتقالات السياسية والتنسيق الأمني يعرقلان المصالحة الفلسطينية

فلسطين اليوم-غزة

اعتبرت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة أن أن الاعتقال السياسي والتنسيق الأمني التي تنتهجه السلطة الفلسطينية ضد أنصار المقاومة في الضفة الغربية يساهم في عرقلة المصالحة الفلسطينية.

وطالبت الفصائل الفلسطينية رئيس السلطة محمود عباس بإصدار قرار لوقف الاعتقال السياسي واتخاذ إجراءات عملية قبل اللقاء المرتقب مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

 من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي, :"أن حملة المطاردة التي تقوم بها السلطة الفلسطينية في رام الله ضد رجال المقاومة وأنصار الجهاد الإسلامي تشكل عائق كبير أمام المصالحة الفلسطينية".

وأكدت الحركة على لسان القيادي أحمد المدلل, في تصريحات إعلامية اليوم الاثنين, بأن عناصر المقاومة الفلسطينية وأنصار الجهاد الإسلامي وقعوا بين مطرقة السلطة الفلسطينية وسندان الاحتلال الصهيوني.

وطالب القيادي المدلل, السلطة الفلسطينية لوقف الملاحقة والتنسيق الأمني الذي يعتبر من أخطر الملفات الأمنية التي تقوم بها السلطة الفلسطينية.

من جانبه قال فوزي برهوم الناطق الرسمي باسم حركة حماس, عندما يحدث تقارب بين حماس وفتح لإنهاء الانقسام الفلسطيني تقوم السلطة في رام الله بحملة من الاعتقالات السياسية التي تطال أبناء حماس والمقاومة الفلسطينية.

وأكد أن عملية الاعتقال تعيق المصالحة ويعيق المشروع الوطني الفلسطيني التي تسعى حماس التشبث به, مشيراً, إلى الهدف من الاعتقال هو التناغم مع الموقف الأمريكي لإفشال المصالحة.

وشدد برهوم في تصريحات إعلامية اليوم الاثنين, على أن حماس تسارع نحو المصالحة لعدم إعطاء الفرصة للمتخاذلين مع الموقف الأمريكي ولقطع الطريق أمامهم لتعطيل المصالحة الفلسطينية.

وأوضح بأن عملية الاعتقال تكون من قبل الأجهزة الأمنية التابعة لرئيس السلطة محمود عباس, داعياً عباس لإعطاء قرار بوقف الاعتقال السياسي بحق أنصار المقاومة الفلسطينية, مؤكداً, بأن حماس أنهت مظاهر الاعتقال السياسي في قطاع غزة.

وفي السياق ذاته قال الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف يجب أن تكون الخطوات التي تسبق لقاء رئيس السلطة محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل تتمثل بوقف الاعتقالات السياسية.

ومن الجدير ذكره أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في رام الله اعتقلت قبل أيام أربعة من أنصار حركة الجهاد الإسلامي من بينهم أسيرين في مدن الضفة الغربية.

انشر عبر