شريط الأخبار

الاعرج: مواد البناء المدخلة لغزة لاتكفي وانفراج سيطراْ بعد المصالحة

11:41 - 21 تشرين ثاني / نوفمبر 2011


الاعرج:مواد البناء المدخلة لغزة لاتكفي وانفراج سيطراْ بعد المصالحة

فلسطين اليوم-غزة ( تقرير خاص)

أكد د.علاء الاعرج وزير الاقتصاد الوطني بحكومة غزة السابق أن ما تم إدخاله إلى القطاع من مواد بناء لا تكفي لسد احتياجات القطاع الصناعي ، موضحا أن حجم الأضرار التي طالت قطاع غزة أثناء الحرب الإسرائيلية أكبر بكثير ، حيث تم تدمير 4000 آلاف منشأة صناعية .

وقال الأعرج في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية " صباح اليوم الاثنين :" إن الحركة الإنشائية بغزة تتحرك ببطء شديد لوجود تعقيدات وعقبات كثيرة تفرضها قوات الاحتلال الإسرائيلي , فهي تحتاج لمعدات ومواد كبيرة "، لافتا إلى أن ما يتم إدخاله من مواد عبر معبر كرم أبو سالم لمشاريع محددة ، الأمر الذي يعمل على تحجيم العمل الإنشائي في القطاع.

وأضاف :" إن جزءا كبيراً من المواد والمعدات يتم إدخالها بشكل غير مشروع عبر"الأنفاق" ولكن هذه الطرق خطرة على العاملين بها وخاصة في فصل الشتاء ".

وأعرب الأعرج عن أمله في التخلي عن هذه الطرق غير المشروعة التي تودي بحياة العاملين بها إلى الموت , والعمل أيضا على تنفيذ قوات الاحتلال بنود اتفاق صفقة الأحرار بإلغاء الحصار عن غزة.

وأوضح أن السلطة الفلسطينية تحتاج لدعم ومساندة الدول الصديقة والدول الخارجية للحصول على التسهيلات اللازمة من ضمنها الدعم اللوجستي , خاصة أن قوات الاحتلال تسيطر على  الموارد الاقتصادية وموارد المياه.

وأكد الأعرج أنه في حال إتمام المصالحة الفلسطينية فإن انفراجا كبيرا سيحدث على صعيد الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والسياسية , والتي من شأنها أن تنعكس على الشارع الفلسطيني بالنفع والفائدة بشكل كبير.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد أدخلت اليوم الدفعة الخامسة والأخيرة من مواد البناء لعشرة مصانع تم تدميرهم في الحرب الأخيرة على قطاع غزة في سابقة هي الأولى منذ فرض قوات الاحتلال الإسرائيلي حصاراً على القطاع وامتناعها عن إدخال أي من المواد سوى للمشاريع الدولية والانروا .

انشر عبر