شريط الأخبار

الحجاج الإعلاميون يشتكون من المبيت في منى وعرفات أثناء مناسك الحج

03:29 - 20 حزيران / نوفمبر 2011

الحجاج الإعلاميون يشتكون من المبيت في منى وعرفات أثناء مناسك الحج

فلسطين اليوم-غزة

أكد الحجاج الإعلاميون الفلسطينيون في غزة, أن الحج لهذا العام جرى بشكل منظم وميسر لكل الحجاج باستثناء المبيت في منى وعرفات وعدم التثقيف اللازم للحجاج وقلة الوعاظ في مكرمة خادم الحرمين الشريفين للأسرى والشهداء وعدم وجود وعاظ في مكرمة خادم الحرمين للأسرى المفرج عنهم ضمن صفقة وفاء الأحرار.

وطالب الحجاج وزارة الإعلام الفلسطينية في حكومة غزة, أن تنقل شكواهم إلى وزارة الأوقاف للعمل على حلها حتى لا تظهر المشكلة مرة أخرى في العام القادم.

جاء ذلك خلال لقاء نظمه المكتب الإعلامي الحكومي مع الحجاج الإعلاميين لتهنئتهم بالحج و تبادل الأفكار والتعرف على أوضاع الحجاج الفلسطينيين أثناء أدائهم لفريضة الحج والمشاكل التي واجهتهم, بحضور الدكتور حسن أبو حشيش, والدكتور أحمد السعاتي رئيس مجلس إدارة صحيفة فلسطين, بالإضافة إلى الناطق الإعلامي باسم الحكومة طاهر النونو والناطق باسم الداخلية إيهاب الغصين والصحفيين الحجاج في مقر المكتب الإعلامي بغزة.

وقال الحجاج :الحج كان ميسرا ومنظما من قبل وزارتي الأوقاف بغزة ورام الله لهذا العام, وشكر الحجاج خادم الحرمين الشريفين ووزارتي الأوقاف ومكاتب الحج في غزة لحسن التعامل مع كافة الحجاج.

وأوضح الحجاج أن عملية التثقيف هي من أهم المشاكل التي تواجه الحجاج فهم يريدون معرفة أموالهم أين تذهب ويتساءلون كثيراً عن دور الوعاظ في تلبية حاجاتهم.

وأشار الحجاج, إلى أنهم كانوا يبيتون في الشوارع للتغلب على أزمة السكن في "منى" و"عرفات" ومنهم من يستبعد المسافة من المبيت إلى عرفات ويضطرون إلى المبيت في الشوارع.

وقدم الحجاج الإعلاميون شكرهم المكتب الإعلامي الحكومي على استقبالهم وتبادل الأفكار والآراء للارتقاء بالعمل الإعلامي.

من جانبه أكد الدكتور حسن أبو حشيش رئيس المكتب الإعلامي الحكومي, أن هذا اللقاء جاء لتبادل الأفكار والانطباعات والأحاسيس والمشاعر للحجاج الفلسطينيين.

وأوضح, أن هذا اللقاء يأتي في ظل مناسبتين هامتين الأولى الإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال الصهيوني بصفقة مشرفة والثانية مع أجواء المصالحة الفلسطينية التي أبشرتنا بها وسائل الإعلام الفلسطينية, بلقاء قريب للرئيس عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.

وطالب الإعلام للاستمرار في المعاجلة الصحفية لقضايا الأسرى الأبطال ولكافة القضايا التي يحتاجها شعبنا الفلسطيني, مشدداً على دور الإعلام الفلسطيني في تقريب وجهات النظر وإنهاء الانقسام وتوحيد الجهد الفلسطيني من أجل قضية فلسطين وشعبها.

بدوره دعا الدكتور أحمد السعاتي, الإعلام الفلسطيني لكي يكون أداة رافعة للمصالحة الفلسطينية وأن يقوم ببناء الوحدة وإنهاء مظاهر الانقسام.

وقدم السعاتي شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين على حسن الاستقبال والمكرمة التي قدمها للأسرى الأبطال المحررين في صفقة وفاء الأحرار.

انشر عبر