شريط الأخبار

اتصالات غزة تستعد لجملة مشاريع تنموية لقطاعات الاتصالات والمعلوماتية والبريد

11:05 - 20 حزيران / نوفمبر 2011

 

اتصالات غزة تستعد لجملة مشاريع تنموية لقطاعات الاتصالات والمعلوماتية والبريد

فلسطين اليوم- غزة

أكدت الإدارة العامة للتنمية  بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحكومة غزة، أنها تمكنت من تحقيق العديد من الانجازات على صعيد تطوير الكوادر البشرية وتنفيذ المشاريع الكفيلة بالنهوض عمل الوزارة وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

وقال المهندس جلال إسماعيل مدير عام الإدارة العامة للتنمية إن إدارته رغم عدم توفر الكادر البشري والإمكانيات المادية تسعى بكل جهدها إلى إعداد مشاريع تنموية تطويرية في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد وتدعيم موقع الوزارة بالمؤشرات الإحصائية اللازمة لقطاعات عمل الوزارة والتي تؤشر إلي الخدمات المميزة التي تقدمها الوزارة وإعداد مؤشرات إحصائية شهرية بذلك.

تقاطع وتكامل

وحول طبيعة ومهام  الإدارة العامة للتنمية قال م. إسماعيل:"إن  عمل الإدارة العامة للتنمية يتسم  بالتقاطع والتكامل مع عمل جميع الإدارات بالوزارة" .

وبين أن مهام الإدارة العامة للتنمية تتمثل في تقديم الاقتراحات ووضع الخطط بما فيها وضع خطة شاملة للوزارة بالتعاون مع الإدارات الفنية المختصة تحقق الأهداف المقررة والبرامج والمشاريع الواجب تنفيذها.

وأضاف إن الإدارة العامة تعمل علي تهيئة وتوفير الإحصائيات الاقتصادية اللازمة لدعم الإدارات المختلفة وكذلك توفير الإحصاءات الخاصة بعمل الإدارات الفنية بالوزارة ، كما تشرف علي وضع الأسس الملائمة لإعداد الدراسات والبحوث بما يتعلق بسياسات الوزارة وسبل تنمية خدماتها .

وأردف قائلا أن الإدارة العامة تتطرق في مهامها إلي متابعة إعداد ودراسة وتحليل مشاريع الاتفاقيات الاقتصادية ومراجعة وتقييم دراسات الجدوى الاقتصادية لمشاريع الوزارة .

وأشار إسماعيل إلى أن الإدارة العامة للتنمية تعمل على تدقيق الخطط المتعلقة بحصر ودراسة كافة الاحتياجات التدريبية وبالتعاون مع الإدارات المختصة ولجنة البعثات والدورات وتقديم المقترحات الخاصة بها ومتابعة الإشراف علي تنفيذها وتوفير الفرص التمويلية لذلك.

وذكر مدير عام التنمية أن إدارته تشرف علي التدريب الخاص بالوزارات التنسيق مع مسوؤل التدريب في الحاسوب كما تقوم بالمشاركة بتحديد الاحتياجات الخاصة بالبعثات والوزارات والجهات التي يمكن اختيارها والتوصية بترشيح الموظفين لهذه البعثات، كما تشارك في المفاوضات والاتفاقيات المعقودة وأعمال اللجان الفنية ورفع التقارير والتوصيات عنها إلي الإدارات المختصة.

مشاكل وصعوبات

وحول ابرز المشاكل التي تواجهها الإدارة العامة للتنمية أكد إسماعيل أن إدارة التنمية تواجه معوقات تمثلت بعدم توفر الكادر البشري اللازم لتنفيذ المهام المنوطة بها بالإضافة إلي ضعف الإمكانيات المادية اللازمة لتطوير أعمال الإدارة وخاصة بما يتعلق بملف الحوافز.

وقال:" نواجه عقبة أخرى تتمثل في عدم وجود تمويل للمشاريع التي يتم إعدادها وتقديمها للجهات المانحة".

انجازات  رغم الصعاب

وحول ابرز الانجازات التي حققتها الإدارة العامة للتنمية بين أنه تم تفعيل عمل الإدارة العامة في عام 2009 حيث كانت مهام عملها منذ عام 2006 إلي عام 2010 تسند إلي ديوان الوزير بعد استنكاف كافة موظفيها، وكانت تقتصر في عملها علي وضع خطط التنمية وتقارير الانجازات وبعض الأعمال الأخرى.

وذكر إسماعيل أن الإدارة العامة للتنمية أعدت في شهر حزيران الماضي  خطة المائة يوم مع بقية الإدارات ونفذت معظم ما ورد فيها من توريد المواد اللازمة لتشطيب الطابق الرابع .

وأشار إلى انه تم وإعداد ما يلزم من مواد تدريبية وإعداد مشروعي جائزة الانجاز للمؤسسات الحكومية ومركز التميز الوطني للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإعداد منهجية عمل لجنة البعثات والدورات.

وشدد إسماعيل على أن الإدارة العامة من خلال مهامها تعمل علي تطوير وتنمية قدرة الوزارة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين بجميع مجالات عملها.

رؤية مستقبلية

وحول خطة الإدارة خلال العام المقبل أكد إسماعيل أن الإدارة العامة للتنمية تسعى للإشراف الكامل علي ملف التدريب وتطويره وأتمتته لكي تستطيع الوزارة القيام بالدور المطلوب منها في تنمية الموارد البشرية بالوزارة والوزارات والمؤسسات الحكومية والجامعات.

وين أن الإدارة ستقوم بإعداد مشاريع تنموية تطويرية في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد وتدعيم موقع الوزارة بالمؤشرات الإحصائية اللازمة لقطاعات عمل الوزارة والتي تؤشر إلي الخدمات المميزة التي تقدمها الوزارة وإعداد مؤشرات إحصائية شهرية بذلك.

وشدد على أن الإدارة ستعمل على متابعة وتطوير التعاون والتنسيق مع المؤسسات التدريبية الداخلية والخارجية وكذلك تطوير التعاون مع المؤسسات الحكومية والأهلية ومع الجمعيات والمؤسسات المانحة .

واختتم إسماعيل حديثه بالقول:" نتوقع مستقبلا مشرقا للإدارة العامة للتنمية حيث تتوفر الإرادة والعزيمة وتحتاج إلي دعم ومؤازرة من الجهات العليا للانطلاق والقفز بعمل الإدارة خطوات لتحقيق أهداف الوزارة " .

انشر عبر