شريط الأخبار

قراقع يحمل إسرائيل مسؤولية تدهور صحة أسير بعد حقنه إبرة علاج بالخطأ

08:11 - 19 تموز / نوفمبر 2011

قراقع يحمل إسرائيل مسؤولية تدهور صحة أسير بعد حقنه إبرة علاج بالخطأ

فلسطين اليوم _ رام الله

حمّل وزير شؤون الأسرى والمحررين برام الله عيسى قراقع حكومة إسرائيل وأطباء إدارة السجون المسؤولية عن حياة الأسير رياض دخل الله العمور بعد تدهور وضعه الصحي إثر حقنه بإبرة علاج بالخطأ في سجن مستشفى الرملة الإسرائيلي.

وقال قراقع، في بيان أصدره، الجمعة، إنه تم نقل الأسير العمور من سجن 'إيشل' في بئر السبع قبل أسبوع لأجل العلاج في مستشفى سجن الرملة، بعد أن تدهور وضعه الصحي بشكل ملحوظ، خاصةً أنه يعاني من مشاكل في القلب ويحتاج إلى إجراء عملية جراحية لزراعة جهاز منظم دقات القلب لديه، وبدلا من علاجه أعطي إبرة بالخطأ أدت إلى مضاعفات صحية عليه بحيث لم يعد قادرا على المشي والحركة ويشعر بتعب شديد.

وقال 'إن الأسير العمور يتواجد مع الأسرى المرضى في القسم الجديد في مستشفى سجن الرملة، وهذا القسم يفتقد لكل المقومات الصحية من ضيق المساحة وصعوبة الحركة، ولا يتوفر فيه طبيب مختص يتابع أوضاع المرضى، كما أن القسم معزول بشكل تام ويشبه القبر ولا يصلح أن يكون مشفى للمرضى'.

وطالب قراقع هيئة الصليب الأحمر الدولي بالتحرك الدولي العاجل لإنقاذ حياة الأسير العمور والضغط على إدارة السجون لتقديم العلاج السريع له.

يذكر أن الأسير العمور (42 عاما) من سكان قرية تقوع في محافظة بيت لحم، اعتقل بتاريخ 5-5-2003 وحكم عليه بالسجن 11 مؤبدا، وهو متزوج ويعيل خمسة أبناء، وكان يعاني قبل الاعتقال من مرض القلب وتعرض لتحقيق قاس جدا خلال استجوابه أدى إلى إصابته بنزبف داخلي وتسمم في الدم، وتوقف جهاز تنظيم دقات القلب المزروع في صدره عن العمل، وعلى إثره تم تنظيم دقات القلب بواسطة جهاز خارجي.

وخلال العامين الأخيرين عانى الأسير العمور من ضيق التنفس وإرهاق شديد، وأصيب عدة مرات بحالة الغيبوبة، وعانى من آلام في الرئتين وأوجاع في الظهر بسبب إصابة سابقة بالرصاص لا زالت إحدى الرصاصات مستقرة في ظهره.

ولم يتلق العمور العلاج اللازم سوى المسكنات، وتقرر إجراء عملية له لزرع جهاز جديد لتنظيم دقات القلب، ولكن إدارة السجون ماطلت في ذلك ما أدى إلى تدهور وضعه الصحي.

 

انشر عبر