شريط الأخبار

صحيفة : مبارك تعرض لمحاولة اغتيال ومصدر طبي ينفي

06:57 - 19 حزيران / نوفمبر 2011

صحيفة : مبارك تعرض لمحاولة اغتيال ومصدر طبي ينفي

فلسطين اليوم _ غزة

قالت صحيفة الفجر المصرية، مساء الجمعة، ناقلة عن مصادر لم تكشف عن أسمائها، إنّ الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، الذى يتلقى العلاج بمستشفى المركز الطبى العالمى بطريق الإسماعيلية، قد تعرض لمحاولة اغتيال، على يد طبيب عسكرى برتبة رائد، داخل المستشفى، يوم 3 نوفمبر الماضى، لتكن هذه العملية، هى الأولى من نوعها ضد مبارك، بعد أحداث ثورة 25 يناير حتى الآن.

 

وأشارت المصادر للصحيفة، إلى أنّ محاولة الاغتيال حدثت فى الساعة الثامنة صباحاً يوم 3 نوفمبر، أثناء دخول الطبيب إلى الجناح الخاص بمبارك، لعمل تحليل نسبة السكر، حيث حاول الإمساك برقبته، إلا أن فريق الحراسة، أمسك به، وتم القبض عليه، ورفضت المصادر ذكر اسم ذلك الطبيب بعد تسليمه إلى النيابة العسكرية لتوقيع العقوبة عليه.

 

أضافت "الفجر" أنّ مبارك موجود فى أكبر الأجنحة داخل المركز، حيث يوجد به 3 أجهزة تليفزيونية كبيرة، ويتكون الجناح من 80 مترا تقريبا.

 

وأوضحت الصحيفة أيضاً أنّ الرئيس المخلوع، تعرض لارتفاع ضغط الدم، وطالب بزيادة الحراسة، واختيار فريق علاج متخصص، كان تابعا لرئاسة الجمهورية، وبالفعل.. تم الاستعانة بثلاثة من أطباء رئاسة الجمهورية.

 

 

من جهة ثانية نفى مصدر بالمركز الطبي العالمي مانشرته مواقع اليكترونية نقلا عن موقع مغمور يسمى " وكالة الأنباء القبطية" عن تعرض الرئيس المخلوع حسنى مبارك لمحاولة اغتيال من قبل ضابط برتبة رائد, داخل جناح مبارك يوم 3 نوفمبر الماضي.

 

وأكد المصدر لبوابة الوفد أنه كان متواجدا طوال هذا اليوم الذى وافق الخميس الذي يسبق إجازة عيد الأضحى المبارك, وكانت تجري الاستعدادات النهائية بالمستشفى لما يعرف بطوارىء الأعياد, وترتيب الزيارات,  وأنه لم يلحظ أية حركة غريبة أو غير طبيعية بلا بالدور الثالث, ولا الجناح 323 الموجود به مبارك.

 

مشيرا إلى أنه من الصعب تصور قيام أي ضابط من الفريق الطبي, القيام بهذا الأمر حيث أن إدارة المستشفى قررت منذ الإعلان عن مجىء مبارك للمركز, أن تنتقي الطواقم الطبية التى تعامل مبارك من الأطباء المتزنين نفسيا, ومن غير المعروف عنهم اهتمامهم الشديد بالشأن العام أو تطرفهم في أرائهم.

 

كانت وكالة الأنباء القبطية قد زعمت  أن الرئيس المخلوع تعرض لمحاولة اغتيال من طبيب على رتبة رائد من ضمن الفريق المكلف للعمل يوم 3 نوفمبر الماضي في أول محاولة ضد مبارك بالمركز الطبي

 

و أن محاولة الاغتيال حدثت في الساعة 8 صباحا في هذا اليوم اثناء دخوله الى الجناح الخاص بمبارك لعمل تحليل نسبة السكر ، حيث حاول الإمساك برقبته إلا ان الفريق فريق الحراسة امسك به  و تم القبض علية حسبما ذكرت الوكالة.

 

وذكرت الوكالة أن المصدر رفض الإفصاح عن اسم الطبيب مؤكدا انه تم القبض علية وإحالتة للنيابة العسكرية التي تقوم بكافة التحقيقيات في سرية تامة .

 

وأوضح المصدر لوكالة الأنباء القبطية إن الرئيس المخلوع تعرض لارتفاع في الضغط و طالب بزيادة الحراسة واختيار فريق علاج متخصص كان تابعاً للرئاسة الجمهورية وبالفعل تم الاستعانة بثلاثة منهم .

 

 

 

 

انشر عبر