شريط الأخبار

معهد الاتصال والتنمية يدين تصاعد اعتقالات الاحتلال للصحافيين الفلسطينيين

02:58 - 17 آب / نوفمبر 2011

معهد الاتصال والتنمية يدين تصاعد اعتقالات الاحتلال للصحافيين الفلسطينيين

فلسطين اليوم-غزة

أدان المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية حملة الاعتقالات الممنهجة للاحتلال الصهيوني بحق الصحافيين والاعتداء عليهم أثناء قيامهم بواجبهم المهني في تغطية الاحتجاجات والتظاهرات المناهضة لجدار الفصل العنصري والجرائم الإسرائيلية المتصاعدة ضد الشعب الفلسطيني.

ويعتبر المعهد الفلسطيني أن استمرار سلطات الاحتلال في ارتكاب جرائمها ضد الشعب الفلسطيني عموماً، والصحافيين الفلسطينيين خصوصاً لم يكن ليكون لولا استمرار مؤامرة الصمت الدولية وسياسة غض الطرف عن الانتهاكات المتواصلة لحقوق الشعب الفلسطيني.

ويطالب المعهد اتحاد الصحافيين العرب والنقابات الصحافية الوطنية العربية والاتحاد الدولي للصحافيين وغيره من الهيئات الدولية بممارسة الضغط على حكوماتهم من أجل الضغط على سلطات الاحتلال لإطلاق جميع الصحافيين ووقف سياسة الاعتقالات نهائياً.

ويذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الزميلة الصحافية المقدسية إسراء سلهب مقدمة برنامج أحرار الذي يعنى بشؤون الأسرى والمحررين على شاشة قناة "القدس" الفضائية في تصعيد جديد من قبل سلطات الاحتلال ضد عيون الحقيقة.

وجاء اعتقال الزميلة سلهب بعد ساعتين من استدعاء الشرطة لها الاربعاء 16-11-2011 الى سجن المسكوبية، من دون إبداء الأسباب.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الزميل الصحافي رائد الشريف الذي يعمل مذيعاً في إذاعة "مرح" في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية الأحد الماضي.

كما مددت قبل أيام عدة اعتقال مدير مكتب صحفية "فلسطين" في الضفة الغربية وليد خالد ادراياً لستة أشهر للمرة الثانية على التوالي، لينضم الثلاثة إلى مجموعة أخرى من الصحافيين اعتقلتهم قوات الاحتلال خلال الأشهر الأخيرة.

وتشير هذه الاعتقالات بوضوح إلى سياسة رسمية إسرائيلية ممنهجة تستهدف حجب الحقيقة عن أعين العالم، وربما استعداداً لارتكاب مزيد من الجرائم بعيداً عن حراس الحقيقة.

انشر عبر