شريط الأخبار

الغصين يستبعد أن يكون استهداف كوادر التصعيد الأخير عمل "استخباراتي"

01:20 - 16 حزيران / نوفمبر 2011

الغصين يستبعد أن يكون استهداف كوادر التصعيد الأخير عمل "استخباراتي"

غزة-وكالة فلسطين اليوم (خاص)

استبعد الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في حكومة غزة إيهاب الغصين ، أن يكون استهداف إسرائيل لعدد من الكوادر والقيادات بغزة ناتجا عن تعاون عدد من العملاء ، مؤكدا أن من تم استهدافهم كانوا متواجدين بشكل علني وفي أماكن مفتوحة ، والأمر لا يحتاج إلى عمل استخباراتي إسرائيلي كبير أو تجنيد عملاء .

 

وقال الغصين في تصريح خاص لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تعقيبا على تصريحات  لشاؤول موفاز عضو الكنيست الصهيوني عن حزب كاديما أن "إسرائيل" تعاني أزمة استخبارات بغزة :" إن الاحتلال أدرك أن هناك تغيير إزاء الخطوات التي تقوم بها حكومة غزة ، وخاصة أن قوات الأمن الداخلي ماضية في مكافحة ظاهرة العملاء وملاحقتهم ومتابعتهم بشكل دائم ".

 

وأضاف:" الوزارة تضع كل الخطوات الرامية للحد من ظاهرة العمالة حتى إنهائها، والعمل لم يتوقف، ولكن لا نستطيع القول أن استهداف القيادات في التصعيد الأخير جاء بسبب تجنيد عملاء "، مشيرا إلى أن الاستهداف الإسرائيلي لمواطنين في مناطق علنية بغزة لا يحتاج إلى عمل استخباراتي واسع .

 

وذكر الغصين أن ظاهرة العملاء في قطاع غزة قد انخفضت ولكنها لم تختفي بشكل كبير ، لافتا إلى الحملة الوطنية لمكافحة التخابر مع العدو حققت أهدافها المرجوة ، حيث سلم العديد من العملاء أنفسهم إلى وزارة الداخلية وتم إغلاق ملفاتهم وإدراجهم ضمن المجتمع ليكونوا مواطنين صالحين .

 

وقال:" إن العديد من التنظيمات والفصائل تتعاون مع الداخلية في القبض على العملاء "، مؤكدا أن من يريد العودة إلى صفوف أبناء وطنه وشعبه لديه فرصة التوبة والتراجع عن عمالته ، وبذلك يبعد عن نفسه خطر المحاكمة أو التعرض لحكم الإعدام.

 

وكانت المقاومة الفلسطينية بغزة قد ألقت القبض على أحد العملاء أثناء خداعه لأحد أفرادها ومحاولة تسليمه للجيش الصهيوني بالقرب من الحدود الشمالية لقطاع غزة.

انشر عبر