شريط الأخبار

بعد خطاب نصر الله.. حزب الله يستنفر عناصره و يعلن التعبئة العامة في صفوفه

06:27 - 15 حزيران / نوفمبر 2011

بعد خطاب نصر الله.. حزب الله يستنفر عناصره و يعلن التعبئة العامة في صفوفه

فلسطين اليوم – ترجمة خاصة

اقترنت تهديدات الأمين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله بتدحرج الحرب على مستوى المنطقة في حال شن أي هجوم عسكري على سورية أو إيران, بتنفيذ الحزب لاستنفار عسكري كامل لجميع قواته ووحداته الصاروخية.

وكشفت معلومات خاصة لصحيفة 'السياسة' الكويتية أن 'حزب الله' أعلن التعبئة العامة في صفوفه, وهي تعني وقف الإجازات لجميع مقاتليه واستدعاء الآلاف من عناصره غير المتفرغين, كما أعطيت الأوامر لكبار المسؤولين بالاختفاء كما في حالات الحرب.

إضافة إلى ذلك, وضعت مختلف الوحدات القتالية في حالة تأهب شديد, وخصوصاً الوحدات الصاروخية, التي وضعت في مرحلة الجهوزية المسماة 'ب' والتي تعني تحضيرها لتكون جاهزة للإطلاق خلال 12 ساعة منذ لحظة صدور الأمر بذلك.

وأوضحت المعلومات أن هذا الإجراء لم يكن قد اتخذ قبيل حرب يوليو 2006, إذ كان الحزب يعتقد أن الحرب لن تقع, وقد استغرق إعداد الوحدات الصاروخية آنذاك ثلاثة أيام, وهي المهلة التي تتطلبها مهمة إخراج راجمات ومنصات الصورايخ من مخابئها الحصينة والعميقة تحت الأرض, لوضعها في الخدمة.

ووفقاً للمعلومات, فإن استعدادات الحزب للحرب بدأت قبل أسابيع وقد لاحظ الجيش الإسرائيلي ذلك فكثف من طلعات طائراته الاستطلاعية في سماء لبنان, وأشرك للمرة الأولى طائرات حديثة ومتطورة جداً, تستخدم عادة أثناء المعارك لتنفيذ عمليات استطلاع دقيقة, ولكن 'حزب الله' كثف من استعداداته في الأيام الأخيرة التي تلت خطاب نصر الله.

ولفتت المعلومات إلى أنه لم يعد مسؤولو 'حزب الله' يتحفظون كما في السابق وصاروا يتكلمون عن خيار الحرب وكأنها واقعة خلال أيام أو أسابيع قليلة, بالرغم من كل ما يقال من أن إسرائيل لن تغامر بشن حرب ضد لبنان, لأنها تدرك حجم ردة الفعل التي ستواجهها من جانب 'حزب الله'.

 

انشر عبر