شريط الأخبار

الوادية يخاطب أطراف عربية ومصريه وفلسطينية

02:27 - 15 حزيران / نوفمبر 2011

الوادية يخاطب أطراف عربية ومصريه وفلسطينية

فلسطين اليوم: غزة

رحب تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة باللقاء المرتقب بين الرئيس محمود عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس  ، واعرب التجمع عن اكله بان يتمكن هذ اللقاء من دفع عجلة الوحدة الوطنية   بوضع اليات لتنفيذ اتفاق المصالحة  الموقع في القاهرة في الرابع من ايار الماضي بشكل فوري لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني المزرية.

ودعا الدكتور ياسر الوادية  رئيس  تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة الى استثمار هذا اللقاء بالتوافق على النقاط الخلافية ووضع النقاط على الحروف فينا يخص اليات تنفيذ الاتفاق ليصبح قابلا للتنفيذ على الارض بما يحقق المصالح العليا للشعب الفلسطيني .

وأوضح الوادية أن المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف كل الأطراف الفلسطينية لحماية وتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية ونشر روح الوحدة الوطنية لتغيير ثقافة الانقسام لثقافة العمل الوحدوي الجاد  مشيدا بالدور المصري  و جهوده التي يبذلها من اجل تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف الوادية "ان الشخصيات المستقلة مستمرة في جهودها لإزاله ايه عوائق او عراقيل التي قد تعترض تنفيذ اتفاق المصالحة بالتنسيق مع الجانب المصري والفصائل والقوى الفلسطينية للخروج من دوامة الانقسام الفلسطيني وسنعمل في التجمع على تعزيز المصالحة الوطنية ومشاركة كل الفلسطينيين حلم الوحدة الوطنية".

إلى ذلك اجرى الوادية عدة اتصالات مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية وجهات مصريه وعربية وفلسطينية من اجل حث الجميع لاستنفار جهودهم لضمان تحقيق وتنفيذ اتفاق المصالحة في ظل الاجواء الإيجابية السائدة على الساحة الفلسطينية اثر التطورات الاخيرة التي مرت بها المنطقة العربية والقضية الفلسطينية مما يتطلب التوافق وتوحيد الجهد لمصلحه الشعب الفلسطيني .

من جانبه اكد خالد لبد عضو قياده  تجمع الشخصيات المستقلة  جاهزية التجمع وانه على اهبه الاستعداد لتحقيق المصالحة المجتمعية لدى كافة شرائح المجتمع الفلسطيني مشددا على صعوبة المرحلة القادمة ومدى احتياجها لتعزيز روح الإيثار والجهد الصادق لهزيمة مخلفات الانقسام الفلسطيني المؤسف بين أفراد مجتمعنا الذين دفعوا فاتورة الانقسام الفلسطيني.

وأكد لبد على أن تساؤلات كثيرة تدور في ذهن أبناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة تحتاج عملا وحدويا صادقا وجادا لبث الأمل من جديد في نفوس أبناء شعبنا، موضحا أن ما واجهه اخوتنا في الوطن على مدار السنوات الماضية غرس في أعماقهم سهاما كثيرة لن تزيلها سوى الجدية في مداواة جروحهم.

وأشار الى أن تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة ماض في رسالته الداعية للوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام تماما لنستعيد وحدتنا الفلسطينية، مثمنا دور كل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في توقيع اتفاق المصالحة ووضع المصلحة الفلسطينية العليا شعارا للمرحلة الوطنية القادمة.

انشر عبر