شريط الأخبار

أحد كبار قبائل سيناء يهدد بتفجير خط غاز "إسرائيل" مجددا

10:14 - 11 حزيران / نوفمبر 2011

أحد كبار قبائل سيناء يهدد بتفجير خط غاز "إسرائيل" مجددا

فلسطين اليوم-وكالات

تعرّض خط تفجير الغاز المصري لإسرائيل، فجر أمس، لعملية تفجير، هي السابعة من نوعها منذ «ثورة 25 يناير»، متسببة في وقف الإمدادات لكل من إسرائيل والأردن.

وذكر شهود عيان أن مجهولين فجروا خط الأنابيب في منطقة مزار غربي مدينة العريش، موضحين أن منفذي العملية جاؤوا إلى المنطقة مستقلين سيارتين قبل وقوع التفجير بساعة تقريبا، قبل أن تعلو ألسنة اللهب من المنطقة التي لا تحرسها القوات الأمنية.

ولفت الشهود إلى أن ألسنة اللهب تصاعدت لعشرات الأمتار، ما حال دون إمكانية وصول القوات الأمنية لموقع التفجير لعدة ساعات.

من جهته، قال مسؤول في شركة غاسكو، المسؤولة عن تصدير الغاز المصري، إن التفجير أدى لوقف ضخ الغاز تماما، فيما انتدبت لجنة فنية من وزارة البترول لتحديد مدى الأضرار التي لحقت بخطوط التصدير.

وقال أحد مشايخ قبيلة كبيرة في منطقة الشيخ زويد لصحيفة ـ«السفير» اللبنانية إن التفجير السابع «لخطوط نقل الغاز المصري للعدو في إسرائيل، لن يكون الأخير»، مشيراً إلى أن «الحكومة والمجلس العسكري يريدان تزويد اليهود بالغاز، والشعب يريد مقاومة هؤلاء (الإسرائيليين)».

وأضاف أنهم يتوقعون استئناف توصيل الغاز الطبيعي في غضون شهرين لإسرائيل، لكنه أكد أن «الخط سيستهدف مرة ثانية، حتى لو ضاعفت الحكومة أسعار الغاز». ورفض شيخ القبيلة الحديث عن هوية المنفذين أو المخططين، مكتفيا بالقول إن كل المصريين يرفضون تزويد إسرائيل بالغاز.

ويعد هذا التفجير السابع لخطوط نقل الغاز الطبيعي المصري لإسرائيل منذ بدء أحداث ثورة يناير. وكانت مصادر إسرائيلية قد أعلنت منذ شهرين، أن التكلفة الشهرية التي تتحملها إسرائيل نتيجة وقف الغاز المصري تتجاوز 300 مليون شيكل (أكثر من 80 مليون دولار).

انشر عبر