شريط الأخبار

حماد: العرب اقترحوا الذهاب للجمعية العامة لقبول فلسطين مثل "الفاتيكان"

08:29 - 11 تشرين ثاني / نوفمبر 2011


حماد: العرب اقترحوا الذهاب للجمعية العامة لقبول فلسطين مثل "الفاتيكان"

 فلسطين اليوم-وكالات

كشف نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس لصحيفة ـ'القدس العربي' الخميس بأن دولا عربية طرحت على القيادة الفلسطينية سابقا خيار التوجه الى الجمعية العامة لطلب قبول فلسطين كدولة غير عضو.

واوضح حماد بأن لجنة المتابعة العربية ستعقد اجتماعا في 20 او 21 الشهر الجاري لبحث الخيارات الفلسطينية المطروحة بعد اجتماع مجلس الامن الدولي على مستوى السفراء الذي سيعقد اليوم لبحث تقرير اللجنة القانونية التي كلفت بدراسة الطلب الفلسطيني.

وحول الخيارات التي سيبحثها اجتماع لجنة المتابعة العربية بعد فشل طلب العضوية لدولة فلسطين في الامم المتحدة قال حماد للقدس العربي 'كان العرب قد اقترحوا سابقا ان تتقدم المجموعة العربية - في الامم المتحدة - باقتراح للجمعية العامة لقبول فلسطين دولة غير عضو مثل الفاتيكان ومثل ما كانت سويسرا لغاية قبل اربع سنوات'.

وحول اذا ما سيكون هذا الخيار المعتمد فلسطينيا بعد اجتماع مجلس الامن اليوم قال حماد 'هذا سنناقشه مع العرب'في اشارة الى اجتماع لجنة المتابعة العربية المرتقب، منوها الى ان القيادة الفلسطينية رفضت بحث هذا الخيار الا بعد معرفة النتيجة التي سيصل اليها طلب العضوية الكاملة الذي قدم للامم المتحدة في ايلول (سبتمبر) الماضي.

وبشأن امكانية ان يكون قبول فلسطين دولة غير عضو في الامم المتحدة هو الخيار المطروح حاليا قال حماد 'العرب كانوا قد اقترحوا هذا الامر ونحن لن نأخذ قرار الا بالاتفاق والتشاور مع العرب، لكن من جانبنا خيار الامم المتحدة خيار سيستمر، وخيارنا سيبقى العضوية الكاملة، واذا لم ننجح هذه المرة سنعود لمجلس الامن مرة ثانية'.

وتابع حماد قائلا 'اي صيغة ستحدث في الجمعية العامة لا تعني رغم الفيتو الامريكي اننا سنتوقف عن طلب العضوية الكاملة'.

واشار حماد الى ان القرار الفلسطيني هو الاصرار على الامم المتحدة واستصدار القرارات منها لصالح القضية الفلسطينية في ظل تواصل الاستيطان الذي ادى بدوره لوقف المفاوضات مع اسرائيل، وقال 'هناك بديل هو الامم المتحدة لان هناك ولدت قضية فلسطين'.

ومن المقرر ان يجتمع مجلس الامن الدولي اليوم الجمعة على مستوى السفراء لبحث تقرير لجنة قانونية كلفت درس الطلب الفلسطيني.

واشار حماد الى ان ذلك الاجتماع سيضع حد لطلب العضوية لدولة فلسطين من خلال القول بأن اللجنة القانونية التي كلفت بدراسة الطلب الفلسطيني لم تتفق على صيغة واحدة، مشيرا الى ان واشنطن تقف وراء افشال طلب العضوية الفلسطيني الذي احيل لمجلس الامن بعد تقديمه من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس للامين العام للامم المتحدة في ايلول (سبتمبر) الماضي. واشار حماد الى ان الجانب الفلسطيني لم يستطع الحصول على 9 اصوات في مجلس الامن الدولي من اصل 15 صوتا لتمرير طلب عضوية دولة فلسطين، مشيرا الى ان ذلك بسبب الضغوط الامريكية الهائلة التي استخدمت على بعض دول مجلس الامن غير الدائمة.

وأضاف: 'نحن بانتظار ما سيتمخض عن اجتماعات مجلس الأمن، وسنرى إذا كانت هناك مفاجأة في الجلسة بتصويت دولة تاسعة إلى جانبنا واستخدام الولايات المتحدة الفيتو، أو خيارات أخرى ستبحثها القيادة الفلسطينية مع لجنة مبادرة السلام العربية'.

وتابع حماد 'نحن جربنا وسنعود ونجرب مرة واخرى واخرى، لان هناك دولا ظلت اكثر من 30 سنة وهي تجرب' الانضمام للامم المتحدة كعضو كامل الصلاحيات، مضيفا 'اليابان ظلت حوالي 6 سنوات'.

انشر عبر