شريط الأخبار

"اسرائيل" تضغط على فرنسا لمنعها من بيع "قمر اصطناعي" لتركيا

05:10 - 10 حزيران / نوفمبر 2011

"اسرائيل" تضغط على فرنسا لمنعها من بيع "قمر اصطناعي" لتركيا

فلسطين اليوم – وكالات

 لا تقتصر محاولات "إسرائيل" في إعاقة دول المنطقة من امتلاك التكنولوجية المتطورة على إيران فقد سبقتها العراق ومصر وحتى تركيا، حيث كشفت صحيفة "هارتس" اليوم الخميس ان أزمة جديدة مع تركيا تلوح في الأفق في أعقاب الجهود الإسرائيلية للضغط على فرنسا في عدم بيعها "قمر اصطناعي" يستعمل لأغراض التجسس وقادر على التقاط صور بجودة عالية.

"هارتس" نقلت ان وزارة الدفاع التركية وقعت عام 2009 مع شركة "طلاس" الفرنسية وشركتي "طلفتسيو" و"فينمنيكا" الإيطاليتين، على عقد لتزويدها بقمر اصطناعي وان بناء القمر قد انتهى ويفترض ان يتم إطلاقه الى الفضاء في 2013 .

الحديث يدور على حد قول، يوسي ميلمان، مراسل الصحيفة، الخبير في الشؤون الأمنية، يدور عن قمر قادر على التقاط وتصوير أجسام بطول أقل من متر واحد.

"اسرائيل" تخشى ان يتم توجيه القمر اليها ويتم تصوير مواقع عسكرية واستراتيجية وأن تقوم تركيا بنقل هذه الصور الى دول معادية لاسرائيل مثل ايران، سوريا وحتى حماس.

"هارتس" تقول انه برغم التوتر الذي يكتنف علاقات البلدين، فان إسرائيل فحصت مع تركيا إمكانية التزامها بعدم التصوير في الاراضي الإسرائيلية، إلا أن تركيا أجابت بالنفي ونقل عن جريدة "الزمان" التركية قولها، ان اسرائيل صورت المواقع التركية على مدى سنوات فلماذا نستجيب نحن لطلبها الان.

"اسرائيل" لم تيأس وهي تواصل الضغط على حكومتي فرنسا وايطاليا، على أمل ان تؤثرا على شركاتهم، دون نتائج ايجابية او سلبية حتى الان، علما أن مجلة ال"انتلجنس" نقلت أن حكومة ساركوزي كانت قد توصلت لتفاهمات سرية مع اسرائيل، تقضي بالتزامها بعدم بيع اقمار اصطناعية قادرة على تصوير أجسام يبلغ طولها أقل من متر وعلى ،ساس هذه التفاهمات نجحت اسرائيل عام 2009 ،من احباط بيع قمر اصطناعي كانت تعتزم شركة "استريوم" الفرنسية من بيعه لمصر، الا ان الأخيرة نجحت بشراء قمر شبيه من روسيا.

الصحيفة اضافت، أنه استنادا الى نفس التفاهمات امتنعت شركة "امستريوم" من بيع أقمار اصطناعية الى المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة.

 

انشر عبر