شريط الأخبار

القدوة: نشر التقرير الطبي حول أسباب وفاة أبو عمار خلال شهر باللغة العربية

02:06 - 10 حزيران / نوفمبر 2011

القدوة: نشر التقرير الطبي حول أسباب وفاة أبو عمار خلال شهر باللغة العربية

فلسطين اليوم – وكالات

كشف الدكتور ناصر القدوة وزير خارجية فلسطين السابق رئيس مؤسسة (ياسر عرفات) أنه سيتم فى غضون شهر نشر خلاصة التقرير الطبي الفرنسي الذي تم تسليمه للسلطة الفلسطينية عن أسباب وفاة الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات 'أبو عمار' مترجما إلى اللغة العربية.

وقال القدوة في تصريحات صحفية بمناسبة الذكرى السابعة على رحيل عرفات التي تصادف الجمعة 'إن التقرير سيرد على كثير من أسئلة الشعب الفلسطيني لأنه سيوضح بشكل دقيق الكلام الذي ذكرناه سابقا عنه وهو كلام صحيح مضيفا 'إنه من حق الفلسطينيين أن يحصلوا على إجابة قاطعة بشأن وفاة الرئيس عرفات ونحن من واجبنا توفير هذه الإجابة'.

وأفاد بأن التقرير يشرح الحالة الصحية ولكن لا يقدم الدليل ويقول إن هذه الحالة لا يمكن تفسيرها وفق علم الأمراض..وإن المشكلة الصحية الأساسية التي أدت إلى الوفاة ناجمة عن تكسير الصفائح البيضاء وهذا يحدث عادة نتيجة ثلاثة احتمالات الأول سرطان وهذا غير موجود، والثاني التهابات حادة وشاملة وهذا غير موجود، أو تسمم وإننا لم نجد أى سم معروف لدينا'.

وقال القدوة 'الكلام واضح لمن يريد أن يفهم أنه تسمم لكن لم يعطنا الدليل الأمر مرتبط بطبيعة الحال بالمسئولية السياسية وهى من يعلن أن عرفات مات مسموما من قبل إسرائيل ما قام به الفرنسيون واضح فهم لم يزوروا ولم يكذبوا بل قدموا المعلومات لكن ليس بنسبة مائة في المائة..فهم أعطوا مؤشرا لما حدث دون أن يقدموا الدليل وبالتالي دون أن يتحملوا المسئولية السياسية الكبرى في هذا الملف.

وأضاف 'أننا لدينا قناعتنا الشخصية الواضحة كما الأغلبية الساحقة من الشعب الفلسطيني وربما الشعوب العربية بأن هذه الوفاة لم تكن طبيعية وأنها جاءت نتيجة تسميم قامت به جهات إسرائيلية وهناك الكثير من المؤشرات والدلائل فى هذا الاتجاه وبطبيعة الحال سيتم الإعلان عن أية نتائج تقربنا من الإجابة القاطعة وهذا يجب أن يأتى فى توقيت سليم'.

وعما إذا كان الفرنسيون قد أخفوا جوهر ومضمون التقرير الطبي أجاب القدوة قائلا 'إن الفرنسيين لم يخفوا جوهر التقرير الطبي بل قدموه ولكن القانون الفرنسي يمنع تقديم أية معلومات عن أية حالة مرضية إلا لعائلة هذا المريض وبالتالي فهم تجاوزوا التنفيذ الدقيق له بسبب هذه الحالة الخاصة لذلك تم تسليم نسخة أخرى لي لأنهم كانوا يعلمون وضعي الرسمي في السلطة الفلسطينية وكان مفهوم لديهم أنه سيكون بين يدي السلطة لكن عملية إخراج التقرير كان يجب أن تكون منسجمة مع القانون الفرنسي'.

وقال الدكتور ناصر القدوة وزير خارجية فلسطين السابق رئيس مؤسسة (ياسر عرفات) 'جوهر التقرير في تقديري أنه لا يحتوى على أكاذيب..فالجانب الفرنسي لم يزور الحالة الطبية بل أعطى معلومات صحيحة لكنه لم يقم بإعطاء كل المعلومات هذه هي النقطة التي يجب أن نضع الإصبع عليها'.

ونفى الدكتور ناصر القدوة وزير خارجية فلسطين السابق رئيس مؤسسة (ياسر عرفات) ما تردد عن تورط أطراف فلسطينية بالتعاون مع إسرائيل في عملية تسميم الرئيس الراحل ياسر عرفات قائلا 'ليس من المنطقي إطلاقا الافتراض أن إسرائيل ستناقش هذا الأمر أو ستستعين بجهات فلسطينية .. فمسألة التخلص من زعيم الشعب الفلسطيني والرئيس المنتخب مسألة على درجة كبيرة من الخطورة بالكاد يمكن مناقشتها مثلا مع الرئيس الأمريكي'.

وقال القدوة 'إن دم ياسر عرفات في رقبة أصحاب القرار بإسرائيل ولا يجوز أثناء خلافاتنا الداخلية استخدام هذا الأمر لتحقيق أية مكاسب سياسية ضد أي طرف من الأطراف الفلسطينية.. فالمسئولية إسرائيلية ويجب أن تبقى كذلك , وكل المؤشرات علانية وغير علانية تشير إلى هذا ولا يجوز التلاعب بهذا الموضوع'.

وعن دور مؤسسة (ياسر عرفات) فى هذا الإطار أجاب القدوة إننا نقوم في المؤسسة بإعادة قراءة التقرير الطبي ومحاولة فهمه بشكل أفضل لنا كما أننا نحث الأطراف الأخرى على القيام بدورها بشكل تام.

انشر عبر