شريط الأخبار

قيادي حمساوي: لم يتحدد لقاء عباس ومشعل حتى الآن لعدم تحديد جدول الأعمال

11:04 - 08 تشرين أول / نوفمبر 2011

قيادي حمساوي: لم يتحدد لقاء عباس ومشعل حتى الآن لعدم تحديد جدول الأعمال

فلسطين اليوم- غزة

أكد القيادي في حركة "حماس", صلاح البردويل، أنه لم يتم حتى الآن تحديد موعد للقاء المفترض أن يعقد بين رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، ورئيس السلطة محمود عباس، محملًا "فتح" المسؤولية عن ذلك.

وقال البردويل في تصريحات إعلامية, اليوم الثلاثاء "حتى الآن لم يتم تحديد موعد للقاء الثنائي الذي يدور الحديث عنه منذ فترة"، مؤكدًا الحاجة لتحديد جدول أعمال اللقاء قبل عقده كي لا يتحول الأمر إلى مجرد لقاء مجاملات عابر.

وأضاف "لم يتحدد الموعد لأنه لم يتم تحديد جدول الأعمال"، مشددًا على أنه "متى تحدد جدول الأعمال وكانت هناك جديّة وإرادة خالصة لإنجاز مصالحة على الأسس والثوابت الوطنية عندها ستصبح كل الأمور سهلة.

وعن جدول الأعمال الذي تقترحه حركة "حماس"، قال البردويل: "الجدول هو الذي طرحه رئيس المكتب السياسي للحركة والمتوافق عليه في أطر الحركة ويتمثل في جانبين: الأول يتعلق بتنفيذ اتفاق المصالحة بحذافيره، كما ورد دون مواربة وبآليات متوازنة، وليس طرح بعض القضايا وتغييب أخرى".

وتابع أن الجزء الثاني يتمثل في "إعادة النظر في مجمل السياسات في الفترة السابقة خاصة عملية التسوية والتنسيق الأمني والوضع المتدهور، الذي وصلت إليه السلطة"، وأيضًا إنجاز ملف منظمة التحرير بما يعكس حالة من الشراكة.

وعما إذا كان هذا الجدول مختلفًا عليه من قبل قادة "فتح" وسلطة رام الله، قال البردويل: "ما يؤسف أنه يبدو أنهم يتخذون من ملف المصالحة كورقة مساومة وضغط على الصهاينة والأمريكيين لتحريك ملف المفاوضات"، معتبرًا أن هذا ما يفسر سماع تصريحات كثيرة عن المصالحة دون ترجمتها على الأرض منذ ما قبل شهر أيلول (سبتمبر) الماضي.

وبخصوص ما نقلته بعض وسائل الإعلام عن أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" أمين مقبول، بأن حركة "حماس" هي التي أرجأت عدة مرات موعد اجتماع مع حركة فتح منذ شهر أيلول، أكد البردويل أن هذا الكلام لا يعكس حقيقة الأمر والواقع.

انشر عبر