شريط الأخبار

غزة: انخفاض حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم عن الشهر الماضي

08:58 - 06 تشرين أول / نوفمبر 2011

غزة: انخفاض حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم عن الشهر الماضي

فلسطين اليوم- غزة

أظهرت حركة البضائع والسلع الواردة إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم خلال الشهر الماضي الذي شهد إغلاق المعبر لنحو 16 يوماً بسبب أعياد رأس السنة العبرية والإجازات الأسبوعية وأيام الإغلاق الأمني انخفاضاً ملحوظاً في عدد الشاحنات المحملة بالبضائع المختلفة الواردة إلى القطاع.

وأشار رئيس هيئة المعابر والحدود نظمي مهنا إلى أن نسبة الانخفاض في السلع الواردة إلى سوق غزة عبر معبر كرم أبو سالم بلغت خلال الشهر الماضي نحو 21%، وذلك بالمقارنة مع عدد شاحنات البضائع التي وردت إلى غزة خلال الشهر الذي سبقه "أيلول".

ونوه مهنا في حديث لـ"الأيام" إلى أن عدد الشاحنات الواردة إلى القطاع بلغ خلال الشهر الماضي 3936 شاحنة مقارنة مع 4940 شاحنة خلال الشهر الذي سبقه ما شكل انخفاضاً بنسبة 21%.

وبيّن مهنا في سياق استعراضه بيانات حركة الواردات عبر معبر كرم أبو سالم خلال الشهر الماضي أن الانخفاض في عدد الشاحنات الواردة طال مختلف البضائع والسلع، حيث انخفض عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع من السوق الإسرائيلية والخارج بنسبة 18%، وبلغ عدد الشاحنات الشهر الماضي نحو 1332 شاحنة مقارنة مع 1607 شاحنات خلال الشهر الذي سبقه، فيما بلغ عدد الشاحنات المحملة بالمنتجات الزراعية 531 شاحنة مقارنة بـ 814 شاحنة، ما شكل انخفاضاً قدره 35% وذلك خلال فترة المقارنة ذاتها، أما عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة من الضفة إلى غزة فبلغ 506 شاحنات مقارنة مع 602 شاحنة ما شكل انخفاضاً بنسبة 16%.

ولفت إلى أن الانخفاض في عدد الشاحنات المحملة بالحصمة كان الأكبر في نسبة الانخفاض خلال الشهر الماضي، حيث بلغ عدد الشاحنات الواردة 757 شاحنة مقارنة مع 1124 شاحنة، ما شكل انخفاضاً بنسبة 34%، فيما بلغ عدد الشاحنات المحملة بالإسمنت والحديد الواردة لصالح منظمات دولية منفذة لمشاريع إنشائية في قطاع غزة 211 شاحنة خلال الشهر الماضي مقارنة مع 275 شاحنة خلال الشهر الذي سبقه ما شكل انخفاضاً بنسبة 24%، أما نسبة الانخفاض في كمية غاز الطهي الواردة فبلغت 17% إذ بلغ حجم الكمية الواردة 2115 طناً مقارنة مع 2547 طناً خلال فترة المقارنة ذاتها.

واعتبر مهنا أن انخفاض حجم البضائع الواردة إلى القطاع خلال الشهر الماضي يعود بالدرجة الأولى إلى كثرة أيام إغلاق المعبر سواء بسبب أعياد رأس السنة العبرية أو الإغلاق الأمني بسبب الأحداث التي شهدها القطاع الأسبوع الماضي.

وأكد مهنا أن الجهود المبذولة حالياً من قبل الجهات المسؤولة في السلطة بشأن تحسين أداء معبر كرم أبو سالم تستهدف توسعة المعبر المذكور وتمكينه من زيادة عدد الشاحنات المحملة بالبضائع الواردة إلى القطاع، بما في ذلك مستلزمات البناء إذ أصبحت هذه القضية تستحوذ على جل اهتمام السلطة والجهات الدولية التي تلجأ إليها السلطة من أجل التدخل لدى الجانب الإسرائيلي لرفع القيود المفروضة على إدخال مواد البناء.

وشدد مهنا على ما يوليه الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض من اهتمام وجهود حثيثة لرفع الحصار المفروض على القطاع وإعادة حركة التجارة في اتجاهي الاستيراد والتصدير.

 

انشر عبر