شريط الأخبار

"فلسطين اليوم" تتجول في أرجاء خيمة التسوق في السرايا بغزة

11:21 - 03 حزيران / نوفمبر 2011

"فلسطين اليوم" تتجول في أرجاء خيمة التسوق في السرايا بغزة

فلسطين اليوم-غزة (خاص)

عندما يحاول البائع في مدينة غزة أن ينصب خيمته في أيام ما قبل العيد في الجندي المجهول أو شارع سوق عمر المختار الشعبي هذا العام حتى تسارع بلدية غزة وتصادر بضاعته الأمر الذي دفع شركة الكرز للمقاولات للتخفيف عن البائع والتاجر الفلسطيني بفتح خيمة التسوق في أرض السرايا لأول مرة في تاريخ السرايا الحكومي.

 

وما أن قررت شركة الكرز وضع تسعيرة محددة بقيمة آلف شيقل لكل خيمة في السوق خلال عشرة أيام حتى تذمر البائعون من التسعيرة كونها لا تناسبهم في إخراج رأس المال.

 

وفي جولة ميدانية لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية", لخيمة التسوق ليطلع على أوضاع البائعين ومدى رضاهم عن التسعيرة المحددة لكل بائع حتى تذمر البائعين من هذه التسعيرة كونها لا تساعدهم في إخراج رأس المال وتخصص 100 شيقل في اليوم الواحد.

 

محمد جودة هو أحد بائعي الأحذية قال :"السعر مرتفع جداً ولكن لا يوجد بديل فنحن نلاحق من بلدية غزة في شارع عمر المختار والرمال وفي بعض الأحيان تصادر بضاعتنا ونجلس في البيوت.

 

وأوضح, بأنه لا يمكنه الجلوس في البيت كونه مسئول عن عائلة وأمام هذه التسعيرة المرتفعة سيستدين فوق دينه, مشيراً, إلى أنه لا يستطيع في اليوم الواحد أن يحصل على 100شيقل فالبيع ليس على وتيرة واحدة.

 

وحول إقبال المواطنين قال :"هناك إقبال كبير على السوق من كافة أنحاء قطاع غزة ولكن الأيدي فارغة لا شراء حتى اللحظة ولم نبيع مطلوب.

 

من ناحيته قال حسام أحمد منسق العلاقات العامة لمهرجان الخيمة في التسوق لشركة الكرز:" تم وضع التسعيرة وفق دراسة وجدول مشروع خيمة التسوق.

وأوضح لمراسلنا, إلى أن الشركة وضعت قطعة من رمال الكركار بالإضافة إلى خدمات مثل الكهرباء والخيام ومكان خاص للترفيه والإعلانات و خدمة لخريجي الجامعات ..إلخ, وكل هذا الأمر تطلب وضع خطة هندسية متميزة للخروج بالمستوى المطلوب, قائلاً :"لا يمكن أن نُرضى جميع التجار.

 

وأشار, إلى أن الشركة وضعت تكلفة عالية جداً فالخيام كلفت الشركة 22ألف شيقل وتسوية الأرض 35 ألف شيقل لشركة مقاولات لتصليح الأرض بالإضافة إلى 26 ألف شيقل لشركة هندسية إلى جانب ألف شيقل للمهرجين و11 ألف شيقل للكهرباء وإلى أخره.. التكلفة عالية جداً ونحن التسعيرة مناسبة جداً لكل التجار.

 

فيما قال بائع الأجهزة الخلوية أحمد غنم في شركة أحمد القدوة :"التسعيرة مرتفعة جداً ولا يمكنني أن أحصل المبرح وخاصة نازل بعروض الشريحة بـ29 شيقل فيها رصيد 65 شيقل جوال كشاف راديو مع شريحة وكرت 55 شيقل بـ110شيقل جوال 2700 مع كرت مع رصيد 65 بـ260شيقل بمناسبة العيد.

 

وأوضح أن مشاركته في هذا المهرجان كانت بسبب التغطية الإعلامية الضخمة وافتتاحه بشكل كبير على مستوى القطاع دفعني للمشاركة في السوق.

 

وأشار إلى أن الإقبال زاد بعد الافتتاح بخمسة أيام بسبب صرف رواتب موظفي السلطة أدى ذلك لحركة كبيرة في السوق وشراء للأجهزة الخلوية.

انشر عبر