شريط الأخبار

حركة الجهاد :"أي اعتراف بشرعية "إسرائيل" أخطر من وعد بلفور نفسه"

12:37 - 02 تشرين أول / نوفمبر 2011

حركة الجهاد :"أي اعتراف بشرعية "إسرائيل" أخطر من وعد بلفور نفسه"

فلسطين اليوم-غزة

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ,على ان حق شعبنا بفلسطين لن يسقط بالتقادم بالرغم من مرور أربعةٌ وتسعون عاماً وعد "بلفور" الظالم, مجددةً  تأكيدها على التمسك بحقوقنا؛ ورفض أية حلول على حساب المبادئ والثوابت في صراعنا مع الصهاينة.

 

واعتبرت الحركة في بيان وصل فلسطين اليوم", نسخة عنه, في الذكرى الرابعة والتسعين وتزامنها مع استشهاد الدكتور هاني عابد, أي اعتراف بشرعية "إسرائيل" أخطر من وعد بلفور نفسه.

 

وأكدت الحركة على مواصلة مسيرة الجهاد، والتصدي لكل أشكال العدوان بحق شعبنا مهما كلف ذلك من تضحيات، معتبرةً بأن تهديدات الاحتلال لن تزعزع عزمنا ولن تفت في عضدنا.

 

وطالبت الأمة شعوباً وحكومات أن تنتبه للخطر المحدق بفلسطين، فبقاء الكيان المجرم على أرضها يهدد مشاريع النهضة والتنمية في بلداننا, موضحةً بأن الاحتلال يريد فرض الهيمنة والتبعية علينا، لذا من الواجب توحيد قوانا وطاقاتنا في مواجهة خطره الداهم.

 

وتعهدت الحركة في ذكرى استشهاد هاني عابد، لكل الشهداء العظام بأن يستمر الجهاد على أرض فلسطين حتى دحر الاحتلال، واسترداد مقدساتنا السليبة.

فيما يلي نص البيان كاملاً

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا"

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي

في ذكرى وعد بلفور المشؤوم واستشهاد القائد هاني عابد

يا جماهير شعبنا الصابر المرابط .. يا أحرار أمتنا العربية والإسلامية:

تمر ذكرى وعد بلفور ولا زال جرحنا الفلسطيني ينزف على مرأى ومسمع العالم أجمع .. أعوامٌ طوال خلت على ذلك الوعد المشؤوم، لم تخلُ من التواطؤ لذبح شعبنا وتصفية حقوقه، ومواصلة المجازر والعدوان الإجرامي ضده.

أربعةٌ وتسعون عاماً مرَّت على الوعد الظالم الذي التقت فيه المصالح الغربية والصهيونية وترجمت ببيان لوزير خارجية بريطانيا آرثر جيمس بلفور الذي منح اليهود حقاً باطلاً على أرض فلسطين، ليتسبب بتشريد وتهجير وطرد شعبٍ كامل من وطنه، وليدفع أصحاب الحق الشرعيين فاتورة مصالح قوى الهيمنة والشر العالمي عذاباً ودماراً وحصاراً ومعاناة ليس لها حدود.

عقود طويلة مضت على تلك الذكرى، والذاكرة الفلسطينية تعج بمشاهد المجازر والمذابح الأليمة التي كانت نتاجاً للوعد الآثم الذي قطعه بلفور وغيره من المواقف التي تكشف حقيقة عدائية الغرب لأمتنا العربية والإسلامية.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ومع تزامن ذكرى وعد بلفور المشؤوم مع ذكرى استشهاد القائد الكبير الشهيد هاني عابد، نؤكد على ما يلي:

أولاً: إن حقنا في فلسطين كل فلسطين لن يسقط بالتقادم، ولن نفرط في شبرٍ واحد من ترابها. ونجدد تأكيدنا على التمسك بحقوقنا؛ ونرفض أية حلول على حساب المبادئ والثوابت في صراعنا مع الصهاينة. ونعتبر أي اعتراف بشرعية "إسرائيل" أخطر من وعد بلفور نفسه.

ثانياً: على الأمة شعوباً وحكومات أن تنتبه للخطر المحدق بفلسطين، فبقاء الكيان المجرم على أرضها يهدد مشاريع النهضة والتنمية في بلداننا، فالعدو يريد فرض الهيمنة والتبعية علينا، لذا من الواجب توحيد قوانا وطاقاتنا في مواجهة خطره الداهم.

ثالثاً: نجدد تأكيدنا على مواصلة مسيرة الجهاد، والتصدي لكل أشكال العدوان بحق شعبنا مهما كلف ذلك من تضحيات، فتهديدات الاحتلال لن تزعزع عزمنا ولن تفت في عضدنا.  

رابعاً: وفي ذكرى استشهاد القائد الكبير الأستاذ/ هاني عابد، نجدد عهدنا معه وكل الشهداء العظام أن يستمر جهادنا على أرض فلسطين حتى دحر الاحتلال، واسترداد مقدساتنا السليبة.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأربعاء 6 ذو الحجة 1432هـ،2/11/2011م

انشر عبر