شريط الأخبار

"إسرائيل" رغم التهدئة تحضر بهدوء لضربة قوية ضد غزة ربما تطال شخصية بارزة

10:59 - 31 حزيران / أكتوبر 2011

"إسرائيل" رغم التهدئة تحضر بهدوء لضربة قوية ضد غزة ربما تطال شخصية بارزة

فلسطين اليوم- خاص

ذكر محلل "فلسطين اليوم" للشؤون "الإسرائيلية" بأن "إسرائيل" على ما يبدو قد اتخذت قراراً ربما يكون نهائياً باستهداف فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ربما تطال شخصية بارزة من حركتي حماس أو الجهاد الإسلامي.

ففي الساعات الأخيرة طرأت العديد من المستجدات يمكن أن توحي بأن "إسرائيل" أَعَدت العدة للقيام بعمل ما ضد غزة، وما حدث في الساعات القليلة الماضية تم عبر عدة خطوات وقائية قامت بها "إسرائيل" تحضيراً لما خططت له ضد القطاع.

وعلى الرغم من أن آخر صاروخين أُطلقا نحو "إسرائيل" ( في حوف اشكلون واسدود نيقف ) اللتان تعتبران قريبتا من غزة إلا أن "إسرائيل" قررت خطوات مشابهة للرد على الجهاد الإسلامي لقصفه المدن "الإسرائيلية" الداخلية (بئر السبع وعسقلان وأسدود) .

- فأولاً: أعلنت نجمة داوود الحمراء عن رفع حالة التأهب مساء اليوم، فقط لدرجة ج التي تسبق الأخيرة في حين أن الوضع شبه هادئ، والسؤال المطروح هنا من أعطى التعليمات لنجمة داوود الحمراء برفع حالة التأهب ولتلك الدرجة العليا في حين أن الوضع شبه هادئ.

- ثانياً: فمن أعطى التعليمات لرؤساء مدن (أسدود وعسقلان واسديروت وبئر السبع) لإلغاء الدراسة غداً فلم تطلق صواريخ نحو تلك المدن خلال أكثر من 30 ساعة بعد الإعلان عن التهدئة أمس الأحد الساعة 10 ليلاً.

- ثالثاً: وفقاً للقناة العاشرة فبنيامين نتنياهو استدعى رئيسة المعارضة تسيبي ليفني  للقائها في مكتبه وقيل أن اللقاء حول الملف الإيراني ولكن على ما يبدو أن الأمر ليس إيران بل غزة.

- رابعاً: الليلة خرج الناطق باسم جيش الاحتلال يقول بسبب الصاروخين الآخرين اللذين أطلقا من غزة "على الجميع أن يصغي لصفارات الإنذار وأصوات الانفجارات والفرار نحو الملاجئ والغرف المحصنة والبقاء بداخلها لعشر دقائق"..وذلك وفقاً لتعليمات الجبهة الداخلية،   ليطرح سؤال، لماذا خرج الناطق باسم الجيش الآن بسبب صاروخين لماذا لم يخرج في السابق ليقول ذلك بعد سقوط أربع صواريخ على سبيل المثال؟

- خامساً: إعلان قائد هيئة الأركان العسكرية بيني غينس في اجتماع للقيادة العسكرية  بأنه صادق على عدة عمليات عسكرية فعالة ضد قطاع غزة، حيث قال: بما يتعلق بالربيع العربي علينا أن نتخيل بأن غداً ستقع حرب.

وأضاف المحلل:"يجب أن يأخذ قادة الفصائل الفلسطينية تهديدات "إسرائيل" على محمل الجد وأن يتوخوا الحذر حتى لو لم تفعل "إسرائيل" شيئاً ضد غزة فالحذر مطلوب.

ويقول المحلل: الإعلان عن رفع حالة التأهب في نجمة داوود الحمراء متزامناً مع إلغاء الدراسة في مدن الجنوب، واستدعاء نتنياهو لليفني وتصريحات بين غينس لا تبشر بالخير بل تدل على أن "إسرائيل" تُبيت الرد وخاصة للجهاد الإسلامي.

 

 

انشر عبر