شريط الأخبار

"إسرائيل" تعلن انتهاء التصعيد العسكري ضد غزة والجهاد تؤكد التوصل لتهدئة بوساطة مصرية

08:13 - 30 تشرين أول / أكتوبر 2011

"إسرائيل" تعلن انتهاء التصعيد العسكري ضد غزة والجهاد تؤكد التوصل لتهدئة بوساطة مصرية

فلسطين اليوم: غزة

أعلنت الجبهة الداخلية الإسرائيلية مساء اليوم، عن انتهاء التصعيد العسكري ضد قطاع غزة.

وقالت الجبهة في بيان لها نشرته مواقع إلكترونية "إسرائيلية"، لسكان الكيبوتسات المجاورة لقطاع غزة:" يمكنكم العودة للحياة الطبيعية في كل مدن الجنوب".

وفي السياق ذاته ذكرت القناة "لإسرائيلية" العاشرة، أنه تم التوصل مساء اليوم إلى تهدئة جديدة بين حركة الجهاد الإسلامي و"إسرائيل" على أن تدخل حيز التنفيذ الساعة العاشرة مساءً اليوم الأحد.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام لـ "فلسطين اليوم" أن الجانب المصري أكد توصله لتهدئة تدخل حيز التنفيذ الساعة العاشرة، وأن العدو الصهيوني سيلتزم بها.

وقال:" القيادة المصرية منذ أمس على اتصال بحركة الجهاد، وأن الحركة تعاطت بإيجابية مع جهود القاهرة وبالفعل توصلوا لتهدئة مع العدو والمهم بالنسبة لنا هو التزام "إسرائيل" بها.

وأضاف أن الأخوة المصريين أكدوا أن العدو سيلتزم بالتهدئة هذه المرة.

وأكد أن حركة الجهاد ملتزمة بالدفاع عن شعبها في حال أقامت "إسرائيل" بتصعيد على القطاع، لافتاً إلى أن كل المواثيق والأعراف الدولية تكفل للفلسطينيين حق الدفاع عن النفس.

وفي سياق متصل قال ياسر عثمان السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية إن مصر تقوم حاليا بجهود مكثفة لوقف العدوان "الإسرائيلي" على قطاع غزة وإعادة تثبيت التهدئة، وأضاف أن الساعات القليلة المقبلة ستكون حاسمة في هذا الأمر.

وأكد عثمان :"أن الجهود المصرية تتركز في ضمان عدم قيام "إسرائيل" بشن عمليات جديدة على قطاع غزة خاصة بعد التصعيد الأخير في رفح، إضافة إلى اتصالات بالأطراف المعنية الأخرى.

كانت "إسرائيل" قد خرقت التهدئة التي تم التوافق عليها من الفصائل الفلسطينية برعاية مصرية صباح اليوم عقب قيام سلاح الجو "الإسرائيلي" بشن غارة عصر اليوم استشهد فيها قائد ميداني بكتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وأصيب آخر.

وصعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تهديداته ضد قطاع غزة، وقال إنه لا وجود لوقف لإطلاق النار في قطاع غزة، مهددا فصائل المقاومة الفلسطينية بدفع ثمن باهظ، حتى تتوقف نهائيا عن إطلاق صواريخ من غزة.

وكان الجانبان قد توصلا صباح اليوم إلى تهدئة بوساطة مصرية، إلا أن "إسرائيل" كعادتها نقضتها بقصفها مجموعة من رجال المقاومة أسفرت عن استشهاد أحد عناصر كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وإصابة آخر.

جدير بالذكر أن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو صرح مساء اليوم أنه لا تهدئة مع حركة الجهاد الإسلامي، وأنه سيرد بقوة صارمة على الصواريخ التي تطلقها سرايا القدس.

انشر عبر