شريط الأخبار

الجامعة العربية تطالب ألمانيا بوقف تسليح لإسرائيل

07:02 - 27 حزيران / أكتوبر 2011

الجامعة العربية تطالب ألمانيا بوقف تسليح لإسرائيل

فلسطين اليوم: القاهرة

طالبت جامعة الدول العربية، ألمانيا بمراعاة مصالح الأمة العربية وعملية السلام في المنطقة وأن توقف أي تسليح لإسرائيل يعطي "المتطرفين" أدوات جديدة للقتل وللدمار وللعدوان على الآخر، وذلك تعقيبا على قيام برلين بتسليم غواصة "دولفين" متطورة إلى الاحتلال الإسرائيلي.

وقال السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لقطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة - فى تصريحات أدلى بها للصحفيين اليوم -: إن علاقات الأمة العربية بالشعب الألماني "مهمة جدا" ، ولألمانيا دور كبير في السياسة الدولية وفي الاقتصاد العالمي وكذلك للعالم العربي أيضا.

وتابع "إن هذا الموقف لا يؤخذ بالارتياح في المنطقة العربية"، مشيرا إلى أن "نتانياهو يعمل ضد السلام خطوة بخطوة وليبرمان يدق طبول الحرب كل يوم ، والآن نسمع تصريحات فجة غريبة من ليبرمان ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وهو أكثر من يدافع عن عملية السلام ليس في المنطقة ولكن في العالم".

وأضاف: إذا كانت إسرائيل تسير نحو اليمين والتطرف والانغلاق وفتاوى حاخامات بقتل الأطفال ثم تأتي غواصات لتدعم هذا العدوان والبقاء على احتلال الأرض وحمايات دولية باستعمال حق الفيتو فهذا الأمر غير مقبول.

وأوضح أن غواصة "دولفين" من أحدث الغواصات في العالم وهي في استطاعتها أن تحمل رؤوس نووية وصواريخ من البحر إلى البر وتستطيع أن تبقى تحت الماء لمدة شهر ، مشيرا إلى أن إسرائيل استلمت خمس غواصات دولفين من ألمانيا.

وعن اختراق إسرائيل للأراضي العربية وغاراتها، قال السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد لقطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة إنها تخترق الدول العربية وغير العربية وأحدها هي الطلعات الجوية والاستكشافية على لبنان وغاراتها الجديدة على غزة ، قائلا:هذا أمر نضعه أمام الاتحاد الأوروبي وألمانيا لخطورة هذا الوضع.

وأشار إلى قضية أخرى تتعلق بوجود مطامع داخل الحكومة الإسرائيلية وداخل أعضاء الكنيست حينما تحدثوا عن خلق مشكلة في سيناء، قائلا: هناك من يدور في رأسه أفكار سوداء عنصرية بالعودة إلى الدولة اليهودية التي تنتشر وتمتد من الفرات إلى النيل، موضحا أن هذا الكلام على سيناء ونأخذه بكثير من الجد، موضحا أن مصر وقعت اتفاقية سلام وتحترمها تماما.

وقال صبيح إن القضية الأخرى هو الحديث عن "الترانسفير" لفلسطينيين إلى الأردن، مؤكدا أن هناك من يريد أن يلعب في أمن المنطقة واستقرارها " لذا يجب أن لا نساعده لا في السلاح ، ولا في حمايته حتى يعودوا إلى رشدهم ، لنؤكد على ما اتخذه العالم من مواقف ضد نظام الأبارتيد في جنوب إفريقيا من قبل ، والآن تعيش جنوب إفريقيا دولة متسامحة تعمل من أجل الاستقرار والسلام وتقدم العالم.

انشر عبر