شريط الأخبار

سيف الإسلام القذافي يتوعد بنهر من الدم ثأراً لوالده و لو بعد 50 سنة

02:45 - 27 حزيران / أكتوبر 2011

سيف الإسلام القذافي يتوعد بنهر من الدم ثأراً لوالده و لو بعد 50 سنة

فلسطين اليوم – وكالات

توعد سيف الاسلام القذافي في رسالة نشرها موقع"سيفن دايز" قادة الثوار والمجلس الانتقالي في ليبيا، بـ'نهر من الدم' انتقاما وثأرا لمقتل والده وشقيقه المعتصم. 

وقال سيف الإسلام : 'إنني أطمئن على عائلتي: ووالدتي وإخوتي على ما يرام، وإنني كما عرفتموني دائما لا يمكن أن أخون وصية والدي حيا، فكيف أخون وصيته ودمه ميتا؟'.

وأضاف سيف: 'إنني وفي هذا الوقت التاريخي أريد أن أحدد مصير القضية بوضوح، لأن البعض يرون أن كل شيء انتهى، لكن الحقيقة أن كل شيء قد بدأ الآن، لقد كنت مؤمنا دائما بالدفاع عن ليبيا، وبالانتقام من الخونة والمجرمين الذين أظهروا حقيقتهم للعالم كله، وحتى لو لم أكن مؤمنا بذلك، فإن ما حدث يدفعني بكل قوة إلى أن أحوّل نهارهم إلى ليل، وحياتهم إلى جحيم، وأن أزرع حولهم الموت زرعا أينما كانوا'.

وأكد أنه لن يقبل العزاء في والده القذافي الذي قُتل على أيدي الثوار بعد اعتقاله في مسقط رأسه سرت، وقال: 'لن أقبل عزاء في والدي ولا في إخوتي حتى أُنهي مهمتي وأُنجز واجبي ولو بعد خمسين عاما'.

وأضاف : 'إنني أدعو كل المؤمنين بقضيتي الذين يتقاسمون معي ألم فقدان عزيز، وهم كثير، والذين يتقاسمون معي الجرح والثأر وواجب المقامة، أدعوهم لا لاسترداد تاج ضائع؛ ولكن لاسترداد ليبيا الضائعة، لاسترداد الشرف الضائع' على حد قوله.

وقال "سيف الإسلام: 'لقد أشعلوا النار فليتحملوا الحريق، ولقد أهدروا الدم فليجرِ نهر الدم، فلن نرحمهم أبدا'، مؤكدا أن حلف الناتو حتى وإن لم ينسحب فإنه لن يستطيع حماية هؤلاء في بيوتهم وفي سياراتهم وفي أعيادهم وفي أماكن عملهم.

ومضى سيف يقول في رسالته: 'لقد كان معمر القذافي ينهانا عن حرقهم وكنا نستطيع ذلك، وينهانا عن حرق آبار النفط وقد اقترحت عليه قبل سقوط طرابلس نسف المطار فرفض، لكن اليوم من يحميهم منا؟ ومن يرحمهم؟.. سأحرقهم حتى تبتسم الوالدة الحاجة صفية وترضى.. وحتى تزغرد عائشة ويفرح قلبها.. وحتى يرجع الفرح إلى كل قلب زرعوا فيه الحزن في ليبيا'.

واختتم رسالته بقوله: 'إنهم ليسوا شجعانا، ولن يكونوا، ولقد عرفهم الشهيد المعتصم بالله على حقيقتهم، وستعرفهم كتائب المعتصم على حقيقتهم أكثر، أنا ابن أبي، وأنا شقيق المعتصم، وأنا ابن ليبيا، وأنا واحد من آلاف من الناس الذين ورثوا الجرح والثأر، ولن نحترم دماء ضحايا ليبيا إذا لم نلاحق قتلتهم في كل مكان حتى تضيق عليهم الأرض'، على حد قوله.

انشر عبر