شريط الأخبار

توقعات بتزويد القطاع الخاص بغزة قريباً بمستلزمات إعادة الإعمار

08:53 - 27 حزيران / أكتوبر 2011

توقعات بتزويد القطاع الخاص بغزة قريباً بمستلزمات إعادة الإعمار

فلسطين اليوم- غزة

توقع رئيس هيئة المعابر والحدود نظمي مهنا أن تشهد آلية إدخال مستلزمات البناء وإعادة الإعمار إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم تحسناً ملحوظاً خلال الفترة القريبة القادمة.

 

وكشف مهنا في حديث لـ"الأيام" النقاب عن أن اجتماعاً بين المسؤولين في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عن شؤون المعابر سيعقد اليوم الخميس، لبحث جملة من القضايا المتعلقة بآليات العمل المفترض اتخاذها قريباً على صعيد زيادة كمية البضائع والسلع المختلفة الواردة إلى القطاع بما في ذلك مستلزمات البناء.

 

وبين أنه سيتم خلال اللقاء المذكور بحث الترتيبات النهائية اللازمة لتوسيع المنطقة المخصصة في معبر كرم أبو سالم لاستقبال مواد البناء من الأسمنت والحديد والحصمة.

 

واعتبر أن موافقة الجانب الإسرائيلي مؤخراً على إدخال مستلزمات إعادة إعمار عشرة مصانع في قطاع غزة بمثابة مؤشر على استجابته لمطالب السلطة المتكررة بشأن رفع القيود الإسرائيلية المفروضة على دخول مستلزمات البناء، بما يكفل إدخالها للقطاع الخاص وعدم اقتصارها على كميات محدودة يتم إدخالها لصالح المنظمات الدولية المنفذة لمشاريع إنشائية مختلفة في القطاع.

 

وأكد مهنا أن لدى هيئة المعابر وكافة الجهات ذات العلاقة تعليمات مباشرة من قبل الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض بطرح قضية إدخال مواد البناء ومستلزمات الإنتاج في كافة اللقاءات التي تعقد مع الجانب الإسرائيلي.

 

وقال مهنا: السلطة تسعى جاهدة لتذليل كافة العراقيل التي تعترض عملية تزويد القطاع باحتياجاته، وفي مقدمة هذه المساعي العمل على تمكين قطاع غزة من إعادة تأهيل البنية التحتية من خلال توفير مستلزمات إعادة بناء المنازل المدمرة ورصف وتعبيد الطرق ورفد القطاعات المختلفة مثل قطاعات الكهرباء والمياه والتعليم والصحة بكل ما تحتاجه من مستلزمات إعادة إعمارها بعد أكثر من خمس سنوات من الحصار.

 

وأضاف: أطلعت الجانب الإسرائيلي أكثر من مرة على احتياجات القطاع خلال لقاءات موسعة شارك فيها كافة المسؤولين وبحضور رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ والمسؤولين عن شؤون المعابر والحركة التجارية، حيث بات لدى الإسرائيليين صورة حول هذه الاحتياجات.

 

ونوه إلى أن الجانب الإسرائيلي وعد بالعمل على تلبية هذه المطالب خلال الفترة القريبة القادمة، متوقعاً أن يتم تنفيذ هذه المطالب قبل نهاية العام الحالي طالما سادت أجواء الاستقرار الأمني في المناطق الحدودية.

 

وشدد على أن السلطة الوطنية لم تكتف باستجابة إسرائيل لإدخال مستلزمات إعادة إعمار المصانع العشرة المذكورة التي تدخلت بشأنها اللجنة الرباعية الدولية، حيث عملت على حث كافة الأطراف على التدخل من أجل تزويد القطاع الخاص باحتياجاته المختلفة كي يتمكن من الاضطلاع بدوره في تشغيل الأيدي العاملة المتعطلة واستعادة المصانع لأنشطتها الإنتاجية المختلفة، كما تمت مطالبة الجانب الإسرائيلي لأنشطتها الإنتاجية المختلفة ومطالبة الجانب الإسرائيلي بالعمل على الإفراج عن كافة المركبات المحتجزة في الموانئ الإسرائيلية.

 

وأكد مهنا ضرورة التزام الجانب الإسرائيلي بما تعهد بتنفيذه من تسهيلات تتعلق بإدخال مستلزمات البناء خلال الفترة القريبة القادمة خاصة أن أصحاب البيوت المدمرة التي تحتاج إلى إعادة تأهيل يحتاجون مع دخول فصل الشتاء إلى هذه المستلزمات كي يتمكنوا من إعادة بناء وتأهيل منازلهم.

 

انشر عبر