شريط الأخبار

الجامعة العربية تدين المخططات الاستيطانية الجديدة جنوب القدس المحتلة

11:00 - 26 تشرين أول / أكتوبر 2011

الجامعة العربية تدين المخططات الاستيطانية الجديدة جنوب القدس المحتلة

فلسطين اليوم- وكالات

أدانت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بشدة الخطوات الاستيطانية الجديدة جنوب القدس المحتلة، ورفضت تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

 

وأكدت الأمانة العامة، قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن 'الاستيطان بكل أشكاله وصوره غير شرعي وغير قانوني ولا يعتد به'.

 

وقال البيان 'إن مصادقة الحكومة الإسرائيلية على بناء 1400 وحدة استيطانية جديدة في منطقة 'تلة الطيارة' جنوب المدينة المحتلة، كمرحلة أولى ضمن خطة لبناء 4000 وحدة استيطانية في هذه المنطقة، تأتي في الوقت الذي تقوم به اللجنة الرباعية بنشاط مكثف للقاء الأطراف المعنية في عملية السلام كل على حدة لإنقاذ هذه العملية المتوقفة أصلا'.

 

وأضاف البيان 'أن إعلان الحكومة الإسرائيلية عن مواصلة عملية البناء الاستيطاني في هذا التوقيت يأتي لإعطاء دلالة واضحة لأطراف الرباعية الدولية، ولكل من لا يزال لديه بعض الوهم في موقف ونوايا الحكومة الإسرائيلية الحالية، التي تعمل بهمة ونشاط لإجهاض فرص السلام بشكل كامل'.

 

وأوضح أن الحكومة الإسرائيلية تمضي في إجراءات استيطانية أخرى في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، لتستكمل هذا المخطط الخطير الذي يستهدف إجهاض حل الدولتين ومنع أي نشاط تقوم به اللجنة الرباعية في هذا الصدد.

 

وقال البيان 'إن ما صرح به ليبرمان 'بأن الحكومة الإسرائيلية لا تعتزم تنفيذ أية مبادرات تعبر عن حسن نية إسرائيل تجاه الرئيس محمود عباس بسبب توجهه إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة لفلسطين في المنظمة الدولية'، 'حديث خطير أراد به أن ينال من الرئيس وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلاً ومستهجن ولا يعقل أن يصدر عن أي إنسان راشد وأي مسؤول'.

 

وأوضح أن 'كل هذه الإجراءات والممارسات والتصريحات الإسرائيلية واضحة الهدف، وبالتالي لا بد من وقفة حازمة بداية من اللجنة الرباعية، والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، للتصدي لكل هذه الانتهاكات التي تؤكد أن إسرائيل تعتبر نفسها دولة فوق القانون، وأن هناك من يحميها ويسمح لها بالمضي قدما في هذه الانتهاكات الصارخة لمبادئ القانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة'.

 

وأشار البيان إلى أن 'كل الاتهامات التي تكيلها الحكومة الإسرائيلية للجانب الفلسطيني يقصد منها التغطية على جرائمها وانتهاكاتها لتخريب عملية السلام والاستمرار في الاستيطان، وأن ما يجري في إسرائيل هو ممارسة عنصرية وإرهاب دولة منظم، يستوجب وقفة جادة من جميع الدول والكف عن وضع العراقيل أمام القيادة الفلسطينية، والتحرك العربي لتأمين الحق الطبيعي للشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وعضوية دولته الكاملة في المنظمة الدولية'.

 

انشر عبر