شريط الأخبار

اعمال "شارة ثمن" هي ارهاب.. بقلم: عاموس هرئيل

03:10 - 26 تشرين أول / أكتوبر 2011

(المضمون: تصريح العميد نتسان ألون قائد قوات الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية الذي ترك عمله في المدة الاخيرة والذي قال فيه ان اعمال ما يسمى شارة ثمن من قبل مستوطنين متطرفين هي ارهاب، وان الجيش الاسرائيلي لم يفعل ما ينبغي لمواجهة هذه الاعمال - المصدر).

قال العميد نتسان الون، القائد التارك عمله لقوات الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية، قال أمس ان الجيش لم ينجح في ان يمنع بصورة ناجعة اعمال "شارة ثمن" الموجهة على الفلسطينيين وأملاكهم، وهي اعمال عرّفها بأنها "ارهاب". وقد وجه قائد منطقة المركز، آفي مزراحي، انتقادا في مراسم التبديل على القائد المتولي عمله العميد حجاي مردخاي بسبب "منتخبي الجمهور" الذين شاركوا في هجمات اليمين المتطرف على العميد ألون.

حذر ألون في المراسم من ان الجيش قد يضطر الى ان يعمل في المستقبل في "مواجهة تزداد مع هوامش متطرفة لكنها تتسع في المجتمع الاسرائيلي. فاليوم قد تفضي أقلية متطرفة هامشية في عددها لكن لا في تأثيرها الى تصعيد ضخم للاعمال المسماة "شارة ثمن" لكنها تبلغ درجة الارهاب".

وقال: "هذه الاعمال لا تستحق التنديد بسبب الظلم والحماقة فيها فقط بل منعها واعتقال المنفذين على نحو أنجع مما نجحنا فيه بصفتنا جهازا حتى الآن".

وأضاف ألون انه "في المنطقة التي يقع فيها كل يوم أحداث تكون فتيل اشتعال، يجب ان تكون فعالا ومبادرا كي تحافظ على استقرار الوضع القائم. وقد أخذت هذه المهمة تصبح صعبة في المستوى الاستراتيجي. ان الفروق في المواقف الاساسية بيننا وبين الفلسطينيين تزداد حدة. وان رؤية السلطة الفلسطينية لحماس انها عدو مشترك (لاسرائيل والسلطة) قد تتغير".

تطرق اللواء مزراحي الى هجمات اليمين المتطرف على ألون التي اشتملت على مظاهرة مقابل بيته ايضا وقال ان ألون "عرف كيف يقود الصلة بالاستيطان اليهودي بالحساسية المطلوبة لكن بتصميم وبغير غمز واختصار طريق. وقد تلقى العميد ألون غير قليل من الصفع بسبب ذلك التصميم وبغير حق في رأيي. وأنا أستصوب التنديد بمنتخبي الجمهور اولئك، وكبار المسؤولين في الخدمة العامة الذين أسرتهم الشائعات وصدرت عنهم تصريحات كل صلة بينها وبين الواقع ليست حتى عرضية".

يبدو ان مزراحي قصد في جملة من قصد اليه عضو الكنيست ميخائيل بن آري (الاتحاد الوطني) الذي دعا قبل اسبوع الى إقالة ألون. وكذلك هاجم مسؤولون كبار في قيادة المستوطنين ألون في الماضي.

ما يزال العميد ألون الذي كان في الماضي قائد دورية هيئة القيادة العامة لم يُعين لمنصب جديد. ومع ذلك، يُقدرون في هيئة القيادة العامة أنه يتوقع ان ينال رتبة جنرال في المستقبل. كان العميد حجاي مردخاي في آخر عمل له قائد فرقة احتياط في قيادة الشمال. وفي حرب لبنان الثانية كان قائد لواء المظليين النظامي وأمس عُين لواء جديد للعمل: اللواء عوزي موسكوفيتش عُين رئيسا لقسم الانصات في هيئة القيادة العامة. وقد حل موسكوفيتش، وهو ضابط مدرعات بحسب استعداده، حل محل اللواء عامي شفران الذي سُرح من الجيش الاسرائيلي بعد اربعين سنة خدمة.

انشر عبر