شريط الأخبار

يا نتنياهو، أنصت للجيش الاسرائيلي -هآرتس

10:56 - 25 تشرين أول / أكتوبر 2011

يا نتنياهو، أنصت للجيش الاسرائيلي -هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

في قيادة الجيش الاسرائيلي تبلور اقتراح حول خطوات لتقليص الضرر الذي لحق بمكانة السلطة الفلسطينية بنجاح حماس في تحرير أكثر من ألف سجين (عاموس هرئيل وباراك رابيد، "هآرتس"، 24/11).  اضافة الى تحرير سجناء فتح في المرحلة الثانية للصفقة، يميل الجيش الى التوصية ببادرات طيبة ذات مغزى تسمح للرئيس محمود عباس بان يعرض انجازات امام الجمهور الفلسطيني. ضمن أمور اخرى، بُحث اقتراح بنقل اراض فارغة للسلطة، حسب اتفاق اوسلو توجد تحت السيطرة الامنية الاسرائيلية، وكذا تسليمها جثث بعض المخربين.

        في غياب كل تقدم في المفاوضات وفي ضوء الخلاف المتواصل في مسألة البناء في المستوطنات، كان يمكن التوقع بأن تظهر القيادة السياسية سخاءاً تجاه قيادة السلطة في كل ما يتعلق بتحسين نسيج الحياة في الضفة الغربية. عشية زيارة ممثلي الرباعية – الذين سيصلون غدا الى القدس ورام الله – كان يمكن الافتراض بان ينصت أصحاب القرار لاقتراح منسق الاعمال في المناطق، اللواء ايتان دانغوت، للتعاطي باهتمام شديد مع تهديد عباس الاستقالة عقب الجمود السياسي، تعزز حماس في أعقاب صفقة شليط والفشل المتوقع في التصويت في مجلس الامن في الامم المتحدة.

        من الصعب أن نقرر أيهما اخطر – تجاهل القيادة السياسية لتحذيرات محافل الامن من حل السلطة، وسقوط الضفة في أيدي محافل متطرفة، أم سياسة موجهة ترمي الى تصفية معسكر السلام الفلسطيني، تعميق السيطرة الاسرائيلية في المناطق ومنع تقسيمها. مهما يكن من أمر، فان انعدام المبادرة من جانب رئيس الوزراء في المجال السياسي، في ظل تفاقم العلاقات مع المحاورين الفلسطينيين، الى جانب تعظيم خصومهم السياسيين من الداخل، كله يدل على سياسة قصيرة النظر ومحملة بالمصائب.

        اذا كان نتنياهو لا يزال متمسكا بحل الدولتين وقلقا على أمن مواطني اسرائيل، فان عليه أن يتعاطى مع عباس كشريك في الطريق، وأن يتخذ خطوات فورية لتعزيز مكانة فتح في أوساط الجمهور الفلسطيني وأن يعرض غدا أمام وفد الرباعية اقتراحات واقعية بشأن المسائل الجوهرية موضع الخلاف.       

انشر عبر