شريط الأخبار

هل تريد إسرائيل إسقاط أبو مازن ؟

04:09 - 24 حزيران / أكتوبر 2011

ليبرمان يدعو "عباس" للاستقالة من منصبه وأي شخص سيخلفه أفضل لاسرائيل

فلسطين اليوم: ترجمة خاصة

دعا وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان رئيس السلطة محمود عباس إلى الاستقالة من منصبه، معتبراً أنه أكبر عقبة في طريق "التسوية" وان أي شخص سيخلفه في منصبه سيكون أفضل لإسرائيل.

ووصف ليبرمان في مؤتمر صحافي الرئيس عباس بأنه عقبة يتوجب إزالتها وقال: "إذا ما كانت هناك عقبة واحدة يتوجب إزالتها فهي محمود عباس" وأضاف" ما قاله عباس عن احتمال استقالته من منصب رئاسة السلطة ليس بمثابة تهديد وإنما هو بمثابة بركة".

وأضاف: "الأمر الوحيد الذي يهتم له عباس هو أن يذكر في كتب التاريخ على أنه الشخص الذي جلب الدولة الفلسطينية والمصالحة مع حركة (حماس)".

واعتبر ليبرمان أن "أي شخص سيخلف عباس سيكون أفضل لإسرائيل، إذا ما ذهب عباس فستكون هناك فرصة أفضل لإعادة إطلاق عملية التسوية". وقال: "هناك الكثير من الفلسطينيين الذين يمكن "لإسرائيل" الحوار معهم ..لا يوجد نقص بالفلسطينيين الذين تعلموا في الغرب..مثقفون بقيم غربية يمكننا الحديث معهم".

وجدد رفضه تجميد البناء في المستوطنات وفي القدس، رافضا أي بوادر حسن نية تجاه السلطة الفلسطينية والرئيس عباس بعد انجاز صفقة تبادل الأسرى وقال: "لا أعلم بهذه التوصيات وأنا أعارض كليا أي بادرة حسن نية ولن أوافق أبدا إذا ما عرضت هذه التوصيات أمام الحكومة".

من جهة ثانية قال ليبرمان إن "أحدا لن يستطيع ضمان عدم تعرض أواسط البلاد لإطلاق القذائف الصاروخية في حال إقامة دولة فلسطينية مستقلة".

حماد: ليبرمان يتحدث بعقلية الغاب

ورد نمر حماد المستشار السياسي لرئيس السلطة محمود عباس، مساء اليوم الاثنين، على وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان قائلا انه يتحدث بعقلية الغاب، وذلك ردا على تصريحات قال ليبرمان فيها إن الرئيس عباس عقبة أمام عملية السلام ويجب إزالته.

وأضاف حماد، في تصريحات صحفية إن تصريحات ليبرمان 'تدل على العقلية التي تحكم إسرائيل'، التي وصفها بـ'العقلية البلطجية والهمجية'، معربا عن أسفه 'أن يختار الإسرائيليون شخصا كليبرمان ليمثلهم'.

وقال 'إنه يجب أخذ الحذر، وخاصة إن مثل هذه التصريحات تتكرر'، مذكرا بما قاله نتنياهو إن الرئيس عباس أخطر رجل فلسطيني على إسرائيل لأنه يتحدث بنعومة ويكسب العالم ويتمسك بالثوابت.

وتابع حماد أن 'العقبة أمام تقدم عملية السلام ليست الرئيس عباس وليست السياسية الفلسطينية، وإنما السياسة الإسرائيلية وتصريحات ليبرمان التي تعكس حقيقة هذه السياسة المتعجرفة'، التي وصفها بـ'عقلية الغاب'، داعيا المجتمع الدولي ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لإدانتها.

ومن جانب آخر، اعتبر حماد المخطط الاستيطاني الجديد لإقامة أربعة ألاف وحدة استيطانية في القدس المحتلة بالصفعة للجنة الرباعية الدولية.

وأعرب عن أمله بأن يقول موفد الرباعية طوني بلير غير الكلمات التي يرددها دائما وهي 'أن مثل هذه المشاريع تزيد الأمور تعقيدا'، وطالبه باتخاذ خطوات عملية تلزم إسرائيل بوقف مخططاتها الاستيطانية.

ـ

 

انشر عبر