شريط الأخبار

الوزير أبو السبح يثمن مبادرة كلية مجتمع غزة بتقديم منح دراسية للأسرى المحررين

09:16 - 24 تموز / أكتوبر 2011

الوزير أبو السبح يثمن مبادرة كلية مجتمع غزة بتقديم منح دراسية للأسرى المحررين

فلسطين اليوم _ غزة

ثمن الدكتور عطا الله أبو السبح وزير الأسرى والمحررين بحكومة غزة مبادرة كلية مجتمع غزة للدراسات السياحية والتطبيقية بغزة والخاصة  بتقديم منح دراسية كاملة لجميع الأسرى والأسيرات المحررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من الكلية مقر وزارة الأسرى والمحررين بغزة والذي التقى  د. أبو السبح حيث استعرض الوفد مبادرة الكلية بخصوص الأسرى.

وقال د. ناصر أبو العون نائب العميد أن الوفد أطلع الوزير أبو السبح على مبادرة الكلية والتي تتضمن فتح أبواب الكلية أمام جميع الأخوة والأخوات المحررين دون استثناء للالتحاق ببرامج الكلية الأكاديمية والمهنية، مع تقديم منح كاملة لكل منهم تتضمن الإعفاء الكامل من الرسوم الدراسية، ورسوم البرامج والدورات المهنية، مع تقديم كافة مستلزمات العملية التعليمية لهم بالمجان طيلة فترة الدراسة.

وتتضمن المبادرة كذلك، تقديم  إعفاء 50% من الرسوم الدراسية لأي أسير محرر سابق على أن يتم تزويده بتوصية من وزارة الأسرى والمحررين للالتحاق ببرامج الكلية الأكاديمية والمهنية.

واعتبر د. أبو السبح أن مبادرة الكلية تعبر عن روح المسؤولية والحس الوطني لأسرة الكلية خاصة مجلس إدارتها، منوهاً إلى أن هذه المبادرة تتماشى مع الجهود التي تقوم بها الوزارة لإعادة انخراط الأسرى المحررين في المجتمع.

ووضع الوزير وفد الكلية في صورة الجهود التي قامت بها الحكومة في غزة لتوفير جميع سبل الراحة للأسرى وأسرهم خاصة ذوي الأسرى الذين وصلوا من الضفة الغربية.

وأوضح د. أبو السبح أن صفقة تحرير الأسرى هي صفقة تاريخية بكل المقاييس موضحاً أن الصفقة تمت وفق معايير محددة، حيث تم التركيز على تحرير الأسرى المرضى والأطفال وكبار السن وذوي المحكوميات العالية إضافة إلى الأسيرات.

وتمنى د. أبو السبح أن يتم تبييض السجون من الأسرى منوهاً إلى أن صفقة تحرير الأسرى كرست مفهوم الوحدة الوطنية من جديد بين أبناء شعبنا بمختلف طوائفه وانتمائاته.

من جهته، اعتبر د. أبو العون أن مبادرة الكلية تأتي من منطلق الشعور بالوفاء تجاه ما قدمه المحررين الأبطال خلال سنوات طويلة، وتقديراً وعرفاناً لصمودهم الباسل في زنازين الاحتلال، وشعوراً منا بالمسؤولية تجاه المساعدة في انخراطهم في المجتمع من جديد، وتقديراً للدور الرائد الذي تقوم به وزارة الأسرى والمحررين في دعم وإسناد الأسرى والمحررين على حد سواء.

ورأى د. أبو العون أن تحرير أسرانا من براثن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم هو بكل تأكيد انتصار لإرادة شعبنا الصابر المرابط، وتأكيد على أننا لن نستكين دون تحرير جميع أسرانا وأسيراتنا.

وثمن وفد الكلية الجهود التي تبذلها الوزارة للتخفيف عن الأسرى وعائلاتهم، متمنين لهم التوفيق في جهودهم.

واتفق وفد الكلية ووزير الأسرى والمحررين على استمرار الاتصالات بينهم، كما أعلنت إدارة الكلية عن وضع جميع إمكانياتها تحت تصرف الوزارة دعماً لقضية الأسرى والمحررين منهم، معتبرة  أن فتح الكلية أبوابها أمام هؤلاء الأبطال هي مجرد لفتة صغيرة أمام تضحياتهم وصمودهم.

 

 

انشر عبر