شريط الأخبار

الشيخ عزام: الشقاقي وهب حياته للاسلام وفلسطين

12:15 - 22 تشرين أول / أكتوبر 2011

الشيخ عزام: الشقاقي وهب حياته للاسلام وفلسطين

فلسطين اليوم-رفح

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام , أن الشهيد د.فتحي الشقاقي لم يكن مجرد أمين عام وليس مسؤولاً لحركة إسلامية, ولكنه مجاهد وهب حياته كلها للإسلام وفلسطين وللمظلومين.

وقال الشيخ عزام خلال مباراة نظمتها اللجنة الرياضية للحركة على شرف الذكرى 16 على استشهاد د. الشقاقي جمعت فريقي "خدمات وشباب" رفح "إن فلسطين بأسرها خسرت بغياب الدكتور الشقاقي واستشهاده قائداً و رمزاً, وضع فلسطين على أولى برامجه, و كان همه دائماً المصلحة العامة.

وأضاف "بعد 16 على غيابه نشعر بأننا بحاجة إليه كما هي حاجتنا للقادة العظام أبو عمار والياسين وأبو علي مصطفى والى قادة و رموز شعبنا الفلسطيني الذين مضوا على طريق الجهاد والمقاومة.

ومضى القيادي عزام يقول " لازال شعبنا يعاني, وما زالت أرضنا مغتصبة, وعدونا يعربد, ولكن ما يطمئننا أن شعبنا ثابت يدافع عن حقه دون تراجع أو انكسار, وما زالت روح الشعب متقدة فهو متمسك بحقوقه ولن يستسلم لمشيئة الاحتلال.

ودعا إلى الوحدة والتلاحم في وجه الصهاينة, مبيناً أن شعبنا قبل يومين كان على موعد مع احتفال وحدوي باستقبال الأبطال المحررين من سجون الاحتلال.

وعبّر الشيخ عزام في ختام حديثه عن فخره واعتزاز حركته بمشاركة ناديي خدمات وشباب رفح في إحياء ذكرى د. فتحي الشقاقي, موضحاً "أن الناديين يمثلان قمة الرياضة في فلسطين, وأنجبا العديد من الكوادر التي حملت همّ شعبنا الفلسطيني, وقدما على مر السنوات الشهداء والأسرى ومنهم من أبعد وما زال يعاني.

وحضر الحفل الكروي أسرى الجهاد الإسلامي المحررين بصفقة وفاء الأحرار (خالد الجعيدي و ياسر الخواجا و رائد أبو لبدة).

وانتهت المباراة لصالح نادي خدمات رفح بركلات الترجيح, وفي ختام الحفل كرمت اللجنة المنظمة الفريق الفائز بالمركز الأول, وكافة الرياضيين المشاركين.

انشر عبر