شريط الأخبار

اللواء محمد إبراهيم يؤكد أن توقيع اتفاقي تبادل الأسرى والمصالحة هما المقدمة الحقيقية لاقامة الدولة الفلسطينية

03:47 - 19 تموز / أكتوبر 2011

اللواء محمد إبراهيم يؤكد أن توقيع اتفاقي تبادل الأسرى والمصالحة هما المقدمة الحقيقية لاقامة الدولة الفلسطينية

فلسطين اليوم- وكالات

أكد اللواء محمد إبراهيم وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية ان النموذجين الناجحان اللذان تحققا بتوقيع اتفاق المصالحة واتفاق صفقه تبادل الأسرى في القاهرة هما المقدمة الحقيقية للنجاح في أقامه الدولة الفلسطينية وانتزاع عضويتها من الأمم المتحدة في اقرب وقت ممكن اذا ما جسد الفلسطينيين وحده وطنيه حقيقية أمام العالم.

وشدد اللواء محمد إبراهيم في تصريح صحفي على التزام القيادة المصرية بدعم القضية الفلسطينية حتى أقامه الدولة المستقلة والعمل على تحقيق المصالحة الفلسطينية وتنفيذ صفقه الأسرى الحالية ومتابعه الجهود حتى خروج آخر معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال.

و أشار اللواء محمد إبراهيم إلى أن الصفقة التي تم انجاز المرحلة الأولى منها يوم الثلاثاء بتحرير 477 أسيرا استغرقت جهدا هائلا على مدار 64 شهرا وآلاف الساعات من المفاوضات المضنية دون كلل او ملل بتوجيهات ومتابعه رئيس المخابرات العامة اللواء مراد موافي حتى تم التوصل إليها مشيرا إلى أن جهاز المخابرات العامة سيواصل جهده لتنفيذ المرحلة الثانية بعد شهرين بتحرير 550 أسيرا .

 

وهنأ اللواء محمد إبراهيم الأسرى الفلسطينيين الذين تنسموا الحرية وعائلاتهم وجميع أبناء الشعب الفلسطيني مشددا على أنهم يمثلون لمصر استحقاقا عربيا لم ولن تتنصل منه مصر حتى تتحقق الحرية لجميع الأسرى الفلسطينيين واعتبر إبراهيم انجاز الصفقة مكسب لكافة أبناء الشعب الفلسطيني وبكامل أطيافه.

 

وكانت المرحلة الأولى من صفقة التبادل نفذت الثلاثاء بخروج 477 أسير فلسطيني مقابل إطلاق الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، وعرض التلفزيون المصري مقابلة صحفية مع جلعاد فور تسلميه للجانب المصري، دعا فيها حكومة الاحتلال للإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين.

 

وعلى صعيد ملف المصالحة الفلسطينية اكد اللواء محمد إبراهيم أن المرحلة الراهنة يجب ان تشهد تحركا سريعا وحقيقيا لتنفيذ اتفاق المصالحة الذي وقع في مصر في ايار – مايو الماضي بين حركتي حماس وفتح .

 

ودعا اللواء محمد إبراهيم الحركتين والفصائل الفلسطينية والشخصيات المستقلة والفعاليات الشعبية والمجتمعية للضغط باتجاه تحقيق المصالحة الاجتماعية على خط مواز للمصالحة السياسية في إطار المصالحة الشاملة .

 

وشدد اللواء محمد إبراهيم على أن الفرصة اليوم مواتيه لتجميع الجهد الفلسطيني واستثماره ككل ضمن برنامج موحد يمكن الفلسطينيين من خوض معركه نيل عضويه الدوله في الأمم المتحدة بنجاح أمام العالم .

 

وفيما يتعلق برفع الحصار عن غزة أوضح اللواء محمد إبراهيم أن مصر تدفع باتجاه رفع هذا الحصار الظالم عن قطاع غزة مستدركا ان المصالحة والوحدة الوطنية هما السبيل الأفضل والأقصر والعامل الأساسي والمؤثر لتسريع رفع هذا الحصار  والدفة بهذا الاتجاه .

 

وشدد اللواء محمد إبراهيم على أن التوافق الفلسطيني من شانه تسويه وترتيب الأمور في معبر رفح بما يخفف من معاناة أهالي قطاع غزة في سفرهم وتنقلهم بشكل أفضل .

 

 

انشر عبر