شريط الأخبار

عباس يكشف:الإفراج عن دفعة جديدة من الاسرى إذا صدقت "إسرائيل"

12:09 - 18 تموز / أكتوبر 2011

عباس يكشف:الإفراج عن دفعة جديدة من الاسرى إذا صدقت "إسرائيل"

فلسطين اليوم: رام الله

كشف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن وجود اتفاق مع الحكومة "الإسرائيلية" على الإفراج عن دفعة جديدة من الأسرى تماثل الدفعة التي خرجت اليوم من سجون "الإحتلال" بعد انتهاء تطبيق صفقة "وفاء الأحرار".

وقال عباس في كلمة له في مقر المقاطعة خلال استقباله الأسرى المحررين:" لا أذيع سراً إذا قلت إن هناك اتفاقاً بيننا وبين الحكومة الإسرائيلية على دفعةٍ أخرى تماثل هذه الدفعة بعد أن تنتهي إن شاء الله. وطالبهم بأن يفوا بعهدهم إذا كان العهد عندهم مسؤولا.

وقال في مستهل كلمته للأسرى:" أهلا بكم بعد هذه الغيبة القسرية التي فرضت عليكم لأنكم مناضلون ومجاهدون في سبيل الله والوطن، معرباً عن أمله أن يرى الشعب الفلسطيني باقي إخواننا الأسرى محررين مثلكم وفي هذه الساحة".

وأضاف في كلمته للأسرى قائلاً :"إن عملكم لن يضيع سدى، لأنكم عملتم وناضلتم وضحيتم وسترون نتائج نضالكم في الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال :"إن قضية الأسرى في قلوبنا وعقولنا ووجداننا حيثما حللنا في كل مكان وفي كل محفل من المحافل العربية والدولية ولا هم لنا إلا أخواتنا وإخواننا الأسرى وها نرى اليوم كوكباً منكم محررين وأن الباقي قريب إن شاء الله.

وأضاف سنرى قريباً الأخ مروان البرغوثي أمين سر حركة فتح محرراً من سجون الاحتلال، والأخ الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، وبقية الأسرى المناضلين.

ووجه الرئيس عباس الشكر لمصر الشقيقة على جهودها في إطلاق سراح إخوتنا وأخواتنا الأسرى، وكذلك جهودها في اتمام المصالحة الفلسطينية.

وقال عباس للأسرى :"إن المصالحة بدأت من عندكم من السجون من وثيقة العمل الوطني وأنتم قدمتم المصالحة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه، مؤكداً أنها ستنجز قريباً.

وفي شأن آخر أوضح الرئيس عباس أنه يعمل من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكداً أن المفاوضات القادمة ستبنى على أساس دولةٍ على حدود 67. مكرراً موقفه بوقف كامل للاستيطان. وشدد على أن قضية الأسرى في الأولويات.

وقال نحن نعمل في كل الاتجاهات على إطلاق سراح الأسرى والمفاوضات، وبناء مؤسسات الدولة لتكون جاهزة عندما يعلن الاستقلال إن شاء الله.

ولفت إلى ان السلطة لديها مؤسسات ليست موجودة في كثير من دول العالم.

انشر عبر