شريط الأخبار

مشعل وأبو مرزوق في القاهرة اليوم لاستقبال الاسرى الذين سيعدون إلى قطر وتركيا وسوريا

08:01 - 17 حزيران / أكتوبر 2011

مشعل وأبو مرزوق في القاهرة اليوم لاستقبال الاسرى الذين سيعدون إلى قطر وتركيا وسوريا

فلسطين اليوم- الحياة اللندنية

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» موسى أبو مرزوق لـ «الحياة» إنه سيصل إلى القاهرة اليوم ضمن وفد قيادي من حركة «حماس» برئاسة رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل لاستقبال الاسرى المبعدين الاربعين المفرج عنهم في إطار صفقة التبادل، وذلك قبيل مغادرتهم القاهرة إلى الدول التي قررت استضافتهم. وكشف أن ثلاث دول وافقت على استقبال المبعدين، من ضمنها قطر وتركيا، فيما علمت «الحياة» أن سورية من بين الدول التي ستستقبل عدداً من هؤلاء الأسرى.

 

وعن إشكالية عدم الإفراج عن جميع الأسيرات الفلسطينيات بينما سبق ان اعلنت «حماس» أنه سيتم إطلاقهن جميعاً وفق هذه الصفقة، أجاب: «الصفقة التي وقعنا عليها مع الجانب الإسرائيلي نصها إطلاق جميع النساء، لكن الجانب الإسرائيلي فسَّرها بأن الأسيرات اللاتي اعتقلن عقب بدء التفاوض غير مشمولات في الصفقة»، موضحاً أنه «تم اكتشاف أن هناك تسعة أسيرات في السجون الإسرائيلية لم يتم ذكرهن لنا، سواء من الإسرائيليين او من المؤسسات المعنية والمتخصصة بشؤون الأسرى، لذلك تلك الأسيرات التسعة اتضحن لنا فقط بعد التوقيع وعقب نشر الأسماء». وأعرب عن أسفه لحدوث ذلك ولعدم تمكن الحركة من معالجتها، لافتاً إلى أن هذه القضية كانت نقطة جوهرية تم طرحها في جلسة المفاوضات غير المباشرة والتي عقدت أمس في القاهرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوساطة مصرية، مضيفاً: «لا يمكننا فتح التفاوض مجدداً، وكذلك لا يمكننا إلغاء الصفقة».

 

وأوضح أبو مرزوق أن وفد الحركة برئاسة مشعل سيستقبل الأسرى المبعدين، في حين أن رئيس الحكومة بغزة إسماعيل هنية سيستقبل الأسرى المفرج عنهم عند معبر رفح، وكذلك الرئيس محمود عباس سيستقبل الأسرى المفرج عنهم في الضفة الغربية.

 

ووصف أبو مرزوق أجواء الاستقبال عن الأسرى بأنها لحظات تاريخية، مضيفاً: «كنا نتمنى تحرير كل الأسرى الفلسطينيين ... أجسادنا ستكون مع هؤلاء الذين سيتم الإفراج عنهم، لكن قلوبنا ستظل مع هؤلاء الأسرى الذين ظلوا خلف القضبان»، لافتاً إلى أن «من ذاق مرارة السجن يعلم جيداً قيمة الحرية وشعور المحررين، ويدرك تماماً مشاعر من ظلوا خلف القضبان».

 

وعن أماكن تسليم الأسرى الفلسطينيين، أجاب: «من سيذهبون إلى غزة سيتم تسليمهم لضباط مصريين على معبر رفح، ومن سيذهبون إلى الضفة سيتم تسليمهم لضباط مصريين عند معبر الجلمة، ومن سيبعدون إلى الخارج سيتوجهون إلى القاهرة حيث سينقلون فوراً من المطار إلى عواصم البلدان التي وافقت على استقبالهم»، لافتاً إلى أن هذه الترتيبات ستتم تحت إشراف الفريق المصري ومساعدة الصليب الأحمر. وأشاد بالدور الرائع الذي قامت به مصر من أجل إنجاز الصفقة، منتقداً الوسيط الألماني الذي لم يكن نزيهاً، وقال: «الوسيط الألماني كان يفاوض نيابة عن الإسرائيليين، فأضاع سنتين، لذلك فهو ذهب غير مأسوف عليه ولا مشكور». وأوضح أنه لم تبق دولة إلا وعرضت وساطتها، لكن إسرائيل هي التي كانت تقرر الدولة التي تقبل وساطتها لأن الوساطة يجب أن تكون مقبولة من الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي معاً. ولفت إلى أنه في شباط (فبراير) الماضي، وعقب الثورة المصرية، تم استئناف الدور المصري منفرداً، وتحسنت ظروف التفاوض نظراً الى الطريق الذي سارت فيه المفاوضات، مشيراً الى أن هناك معايير ثابتة تم التوافق عليها لم تتغير منذ عام 2006 وهي مسألة رفض إبعاد أعداد كبيرة، وكذلك ضرورة إطلاق أكبر عدد ممكن من الأسرى أصحاب الأسماء البارزة والمهمة، وقال: «لذلك كادت الصفقة أن تفشل في محطات عدة لتمسكنا بهذه الثوابت».

 

ونفى أبو مرزوق أن يكون إنجاز الصفقة مرتبطاً برحيل رأس النظام المصري السابق حسني مبارك، وقال: «إن الفريق الذي كان يشرف على الصفقة لم يتغير. جهاز الاستخبارات المصري وطني بامتياز، ليس هناك أي مآخذ على أدائه، لذلك فإن فريق المفاوض المصري لم يتم تغييره بعد الثورة».

 

وأعرب أبو مرزوق عن استيائه من التصريحات التي أدلى بها وزير خارجية السلطة رياض المالكي لانتقاده الصفقة، واصفاً كلماته بأنها غير لائقة وتعكس تفكيراً سلبياً، داعياً الرئيس الفلسطيني إلى تقريعه ودفعه للاعتذار للشعب الفلسطيني عما ورد منه من كلمات في حق الصفقة التي هي فخر للشعب الفلسطيني بكامل أطيافه.

 

في غضون ذلك، غادر وفد المفاوض الفلسطيني القاهرة أمس برئاسة القيادي العسكري في «كتائب عز الدين القسام» التابعة للحركة أحمد الجعبري إلى غزة بعد أن أنهى جلستين من المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي وضع خلالها اللمسات النهائية لإبرام الصفقة.

انشر عبر