شريط الأخبار

ذوو استشهادي في عملية أسر شاليط يحلمون بعودة جثمانه

04:55 - 15 تموز / أكتوبر 2011

ذوو استشهادي في عملية أسر شاليط يحلمون بعودة جثمانه

فلسطين اليوم: غزة – طلعت الأغا

شاركت عائلة الاستشهادي محمد عزمي فروانة، أهالي الأسري إضرابهم عن الطعام في مقر الصليب الأحمر الفلسطيني اليوم السبت وطالبت عبر مؤتمر صحفي لها أمام الحشود المتضامنة مع الأسرى ووسائل الإعلام العربية والأجنبية الوفد الفلسطيني المفاوض في قضية إطلاق سراح الأسري الفلسطينيين مقابل الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط، التدخل لإطلاق سراح جثمان الشهيد المحجوزة جثمانه لدي الجانب الإسرائيلي في مقبرة الأرقام، محمولاً على أكتاف الأسري المفرج عنهم في الصفقة إلي غزة.

جدير بالذكر أن الشهيد فروانة هو أحد منفذي عملية "الوهم المتبدد" التي أسفرت عن استشهاده وأسر الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط، واحتجز الاحتلال الإسرائيلي" جثمانه وحكم عليه خمسة عشر مؤبداً في مقابر الأرقام.

وأكدت عائلة الاستشهادي مساندتها لكافة الحقوق الأساسية المشروعة للأسري، ووقوفها بجانبهم وهم يخوضون معركة الأمعاء الخاوية في إضرابهم عن الطعام، كما يرحبون بإنجاز صفقة تبادل الأسري ويعتبرونها إنجازاً وطنياً يضاف لإنجازات الشعب الفلسطيني.

وأعربوا عن أمنياتهم أن تشمل الصفقة استعادة جثمان ابنهم الشهيد "محمد فروانة" على أكتاف الأسري المحررين العائدين إلى غزة، وأن يكون ذلك بند أساسي في صفقة التبادل والتي تم التوصل لها قبل عدة أيام، والتي ستنفذ المرحلة الأولي منها بعد أيام.

وفي السياق ذاته أكد القيادي في حركة "حماس" صلاح البردويل أن "قضية الإفراج عن جثامين الشهداء الذين شاركوا في عملية "الوهم المتبدد" والتي أسفرت عن أسر الجندي "الإسرائيلي" جلعاد شاليط، مطروحة على طاولة البحث مع المصريين".

ولفت البردويل في حديث خاص لمراسل "النشرة" اللبنانية بغزة إلى أن "المصريين وعدوا أنهم سيعملون خلال الجزء الثاني من الصفقة على هذا الأمر". خاصة جثمان الشهيد محمد فروانة أبرز المشاركين في العملية والذي حكمت "إسرائيل" على جثمانه خمسة عشر مؤبداً.

وأشار إلى أن "الحركة تتابع هذا الأمر بشكل جدي"، وكشف عن "نقاش تم بالأمس على أعلى المستويات بما يخص هذه القضية".

وقال مصدر حقوقي أن احتجاز جثامين الشهداء من قبل الاحتلال "الاسرائيلي" مدان دولياً ويشكل انتهاكا واضحاً وصريحاً لكل المواثيق الدولية، وتعتبر جريمة أخلاقية وقانونية وإنسانية، وأكد أن من حق الفلسطينيين مطالبتهم الجهات الرسمية والدولية، والحقوقية بالعمل الجاد من أجل استعادة الجثمان.

ولليوم التاسع عشر على التوالي تقيم لجنة الأسري للقوي الوطنية والإسلامية اعتصاما مفتوحاً أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، حيث شارك في ذلك الاعتصام كافة فئات الشعب الفلسطيني وخاصة الأسري منهم، فيما أضرب عن الطعام الجميع مما هم في الخيمة، حيث تشير الإحصائية الأولية لليوم السبت عن دخول 6 أشخاص للمستشفي من المضربين عن الطعام في تلك الخيمة بسبب هبوط حاد في ضغط الدم والضغط والسكر، والعدد قابل للازدياد في الأيام القليلة القادمة.

وأفادت الناشطة عطاء الخيري المتضامنة والمضربة عن الطعام منذ ستة أيام عن سرير الشفاء، أنها تعاني هي وخنساء فلسطين الشاعرة رحاب كنعان من هبوط عام في سكر الدم والضغط وأن الطبيب المعالج نصحهم بكسر الإضراب عن الطعام فوراً ولكن دون جدوى وإصرارهم علي الوفاء للأسري.

الحقوقي نشأت الوحيدي منسق عام الحركة الشعبية لنصرة الأسري ومسئول ملف الإعلام في الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، بارك صفقة التبادل مثمناً دور جمهورية مصر العربية في إنجازها، ودعا لإدراج أسماء الشهداء الأسري لدي الإحتلال "الإسرائيلي" في كشوفات صفقات تبادل الأسري علي طريق إسترداد الجثامين الطاهرة وزفها عليا لأكتاف وإلقاء ذويهم نظرة الوداع الأخيرة عليهم وتشييعهم إلي مثواهم الأخير حسب الشريعة الإسلامية وقراءة الفاتحة على أرواحهم بجوار أضرحتهم الطاهرة.

انشر عبر