شريط الأخبار

"يديعوت أحرونوت": 3 أسيرات من الداخل المحتل يهددن صفقة "شاليط"

02:49 - 15 تشرين أول / أكتوبر 2011

فلسطين اليوم- غزة

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية ظهر اليوم، السبت، أن هناك خلافا طرأ بين حركة حماس وإسرائيل حول عدد الأسيرات فى السجون الإسرائيلية الآتى من الممكن أن تهدد مصير صفقة تبادل الأسرى فى اللحظات الأخيرة بالفشل.

 

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن مسئولى حماس فى حيرة الآن، بعد أن أعلنوا أنهم نجحوا فى تبييض السجون الإسرائيلية من الأسيرات الفلسطينيات إلا أنه أتضح أن هناك سبع أسيرات أخريات منهن ثلاثة من الداخل المحتل.

 

وأضافت يديعوت أن غضب الداخل المحتل على عدم شمول 3 أسيرات سيؤدى بحماس إلى الطلب من جديد فتح ملف الأسيرات الأمر الذى يمكن أن يعرقل الصفقة بأكملها.

 

وقال مسئولون فلسطينيون فى تصريحات خاصة للصحيفة العبرية فى قطاع غزة إن هذا الموضوع سيؤدى إلى أزمة فى اللحظة الأخيرة وعرقلة صفقة شاليط.

 

وأضاف المسئولون الفلسطينيون أن أعضاء البعثة الإسرائيلية التى وصلت إلى القاهرة لوضع اللمسات الأخيرة على تنفيذ الصفقة سيواجهون طلب جديد من حماس بإطلاق سراح جميع الأسيرات الفلسطينيات وليس فقط الـ27 أسيرة التى اتفق عليهن بين الطرفين.

 

فيما أكد وزير شئون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع أن حركة حماس لم تنسق مع الوزارة بخصوص أسماء الأسرى وصفقة التبادل ، لافتا إلى أن عدد الأسيرات فى سجون الاحتلال يبلغ 37 أسيرة فى إشارة إلى الخطأ الذى ارتكبته حماس عندما أعلنت أن صفقة التبادل تشمل 27 أسيرة فقط باعتبارهن مجمل عدد الأسيرات.

 

وحول تصريحات القيادى فى حماس محمود الزهار التى قال فيها إن إسرائيل هى التى ستحدد أسماء الـ550 أسيرا المقرر الإفراج عنهم ضمن المرحلة الثانية من الصفقة ، اعتبر وزير الأسرى فى تصريح لإذاعة (صوت فلسطين) بثته اليوم السبت أن ذلك يعنى عمليا أن الصفقة تقتصر فقط على 450 أسيرا.. مشيرا إلى أن أكثر من 80% من الأسرى المشمولين فى الصفقة هم من حماس.

 

وفيما يتعلق باحتجاجات الحركة الأسيرة، أشار وزير الأسرى إلى أن معركة الأمعاء الخاوية مستمرة.. منوها بأن الأسرى تلقوا عرضا جديدا يقضى بتجميع المعزولين فى قسم واحد وأن اجتماعا مقررا غدا الأحد بين سلطات سجون الاحتلال والأسرى لبحث هذا العرض.

 

انشر عبر