شريط الأخبار

حماس : الأسرى المبعدون سيستقبلون في غزة "لاحقا"

07:50 - 14 تموز / أكتوبر 2011

حماس : الأسرى المبعدون سيستقبلون في غزة "لاحقا"

فلسطين اليوم- وكالات

أكد القيادي في حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، إسماعيل رضوان، أن الأسرى الذين سيتم إبعادهم إلى الخارج بعد إطلاق سراحهم، سيعودون إلى غزة "لاحقا"، وذلك ردا على وزير الخارجية الفلسطيني في حكومة رام الله، رياض المالكي، الذي انتقد صفقة التبادل مع إسرائيل "لأنها تشمل إبعاد بعضهم".

واعتبر رضوان في تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، أن تصريحات المالكي "خارجة عن السياق الوطني المحتفي بهذا الإنجاز التاريخي الكبير للمقاومة بإطلاق سراح الأسرى".

وأوضح أن الأسرى الذين سيتم إبعادهم إلى الخارج "عددهم قليل، ولا يشكل سوى 5% من مجموع الصفقة، وسيتم إبعادهم بموافقتهم شخصيا وبمحض إرادتهم".

وذكر رضوان أن هؤلاء الأسرى المبعدين "لهم الخيار بالعودة لاحقا إلى غزة متى شاؤوا، أما باقي المبعدين فسينقلون إلى غزة، وهي جزء محرر من الوطن".

كما أوضح أن "الأسرى من ذوي المحكوميات العالية كانوا أمام خيارين: إما أن يبقوا في السجون حتى الموت، أو الإفراج عنهم ضمن الصفقة بإبعاد عدد قليل منهم، وهم يخرجون ليمارسوا حقهم في المقاومة ويواصلوا مسيرة نضالهم".

وفي رده على سؤال حول عدم تضمن الصفقة الإفراج عن قادة كبار مثل الأمين العام للجبهة الشعبية ، أحمد سعدات، والقيادي البارز في حركة فتح، مروان البرغوثي، قال رضوان: "الصفقة شملت إطلاق سراح قادة كبار مثل يحي السنوار، وروحي مشتهى، وأكرم منصور (حماس)، وأحمد أبو حصيرة، وفؤاد الرازم (من الجهاد الاسلامي بالقدس)، وسليم الكيالي، وأحلام التميمي، ومحمد سلامة أبو خوصة، إضافة إلى نائل البرغوثي عميد الأسرى".

وأشار رضوان إلى أن السلطة الفلسطينية كانت وافقت على إبعاد المحتجزين في كنيسة المهد ببيت لحم إلى الخارج عام 2002.

 

 

انشر عبر