شريط الأخبار

قائد القوات الجوية المصري: لسنا بحاجة لإذن من "إسرائيل" لتغيير كامب ديفيد

02:26 - 13 تموز / أكتوبر 2011

قائد القوات الجوية المصري: لسنا بحاجة لإذن من "إسرائيل" لتغيير كامب ديفيد

فلسطين اليوم: القاهرة

كشف الفريق رضا حافظ، قائد القوات الجوية، أن مصر لا تنتظر أي تعديلات على اتفاقية "كامب ديفيد" من أجل زيادة أعداد قواتها المسلحة داخل سيناء، لأن سيناء أرضنا، ولسنا في حاجة لإذن لزيادة قواتنا داخل أرضنا".

وقال حافظ إن الطائرات المصرية تقوم بدوريات لتأمين كافة الحدود المصرية، بما فيها الشرقية"، مشيرا إلى زيادة الأعداد فى سيناء لتصبح قادرة على تأمين الحدود على مدار اليوم الكامل، وذلك وفقا لاحتياجات ومتطلبات تأمين الحدود الشرقية".

وأضاف "لا ننتظر تعديل اتفاقات، فهذه أرضنا ونعمل ما نراه لتأمين حدودنا، فنحن لا نأخذ إذنا من أحد".

وأوضح الفريق رضا حافظ - في مؤتمر صحفي له بمناسبة العيد السنوي للقوات الجوية أمس الأول، الأربعاء- "إن القوات المسلحة المصرية تنوع مصادرها من التسليح" دون النظر إلى وقف أو تقليص المعونة الأمريكية.

وقال إنه يتم الحصول على كل ما تحتاجه من دول أخرى ليس بيننا وبينها معونة، وأن القوات المسلحة المصرية لديها من الإجراءات الكفيلة وبما لا يؤثر عليها بالسلب فى حالة تقليص أو قطع المعونة الأمريكية.

ولفت إلى عدم تأثير ارتفاع حجم الدين العام والذى بلغ أكثر من ثلاثة تريليونات جنيه على خطط القوات المسلحة والقوات الجوية، قائلا "نعمل في حساباتنا لكل شيء".

كما أكد أن القوات الجوية تمتلك في الوقت الراهن أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا الطيران، وأصبح داخل القوات الجوية آخر جيل من الطائرات. وردا على سؤال حول التوتر الذي تشهده المنطقة، وكيف يمكن أن تواجه القوات الجوية التهديدات والتحديات للحفاظ على الأمن القومي وحماية سماء مصر، أكد أن القوات الجوية تمتلك منظومة متكاملة من الطائرات، بالإضافة للخبرة الطويلة والتجارب العميقة والحروب المتعددة والتدريبات المشتركة مع التحديث المستمر للطائرات والمعدات بما يتناسب مع المهام مما جعل القوات الجوية من أقوى أسلحة الجو التي لا يمكن الاستهانة بها أو النيل منها.

وأوضح حافظ أن القوات الجوية من خلال منظومة القوات المسلحة ساهمت فى تأمين ثورة 25 يناير، حيث قامت بتكثيف طلعات الحماية الجوية لسماء مصر على مختلف الاتجاهات شرقية وشمالية وغربية وجنوبية، وبلغت عدد الطلعات منذ 25 يناير وحتى 30 مارس 30 ألف وخمسمائة طلعة، أي أن كل ساعة كانت هناك 14 طائرة في الجو ما بين طلعات تدريب وتأمين, فسماء مصر خط أحمر, كما قامت القوات الجوية بالمشاركة في تأمين المنشآت الحيوية بالدولة.. ومواجهة عمليات تهريب الأسلحة والمخدرات عبر الحدود المختلفة شرقية وجنوبية وغربية بالتعاون مع قوات حرس الحدود، وخاصة في مناطق صحراوية شاسعة وشديدة الوعورة، بالإضافة لنقل امتحانات الشهادات الدراسية ونقل وتأمين أموال المرتبات من العاصمة إلى البنوك في شتى أنحاء الدولة، وذلك إلى جانب القيام بمهامها العديدة والاستمرار في التدريب لجميع أفرادها.. وطبيعة تدريبات القوات الجوية تمكنها من أداء أي مهام تكلف بها ليلاً أو نهاراً.

وأوضح قائد القوات الجوية أنها ساهمت أيضًا وبشكل فاعل فى نقل امتحانات الشهادات الدراسية الأموال للبنوك، موضحًا أن عقب ثورة (25 يناير) ظهرت متطلبات واحتياجات جديدة لتأمين الدولة داخلياً وخارجياً ولدعم استقرار الحياة اليومية للمواطنين، حيث فرضت الأحداث مهاماً للقوات الجوية اشتملت على طلعات لتأمين الحدود وإحباط الكثير من عمليات تهريب السلاح والمخدرات عبر الحدود على مختلف الاتجاهات منها ضبط 7 عربات على الحدود الجنوبية محملة بالأسلحة، وكذا على الحدود الغربية, كما ساعدت في ضبط وإلقاء القبض على عدد كبير من الهاربين من السجون وإعادتهم, كما فرض الوضع الأمني الداخلي للدولة قيام القوات الجوية بنقل الأموال وامتحانات الطلاب إلى المحافظات، وذلك لصعوبة تأمينها على الطرق البرية، كما قامت طائرات الإسعاف الطائر بنقل المصابين من جميع أنحاء الجمهورية إلى المستشفيات لسرعة تلقى العلاج، وفيما يختص بكيفية إعداد الطيارين لأداء المهام فطيارو القوات الجوية مدربون ومؤهلون للقيام بتلك المهام وفى أي ظروف, وبالتالي لم تؤثر تلك المهام على الاستعداد والكفاءة القتالية للقوات الجوية.

كما قامت القوات الجوية بدور كبير في حماية المصريين بالخارج تمثلت في نقل العالقين على الحدود الليبية، وشاركت في عملية الإسعاف الطبي للمرضى والمصابين المصريين العائدين من ليبيا.

وأشار إلى أن القوات الجوية تقوم بمتابعة الأحداث السياسية المتلاحقة والمتغيرات فى المنطقة واتجاهاتها السياسية، وكذلك النزاعات الدولية والنزاعات بين أطراف الدولة الواحدة للوقوف على التوجه العام السياسى للمنطقة ونقاط القوة والضعف المستجدة وتحديد ما يلزم من متطلبات والتزامات بالتنسيق مع مختلف الجهات المختصة لضمان الأمان والسلامة لمصر من كافة المخاطر وتعمل القوات الجوية على الحصول على أحدث الأسلحة والطائرات واتباع أحدث الطرق والأساليب في التدريب على المعارك الحديثة وأساليب القتال للحفاظ على توازنها مع القوى الأخرى بالمنطقة.

وقال حافظ إن القوات الجوية تمتلك منظومة متكاملة من الطائرات، بالإضافة إلى الخبرة الطويلة والتجارب العميقة والحروب المتعددة والتدريبات المشتركة مع التحديث المستمر للطائرات والمعدات بما يتناسب مع المهام، مما جعل القوات الجوية من أقوى أسلحة الجو التى لايمكن الاستهانة بها أو النيل منها وتقوم القوات الجوية بتنفيذ طلعات مراقبة للحدود والتصدى لعمليات التسلل والتهريب، وقد سبق ضبط العديد من البضائع والأسلحة المهربة ومطاردة الفارين والمتسللين عبر الحدود، وتبقى القوات الجوية على درجة عالية من الاستعداد والترقب بصورة دائمة نظراً لما تشهده المنطقة من أحداث تؤثر على الأمن القومى للبلاد.. وقواتنا الجوية قادرة على تأمين جميع الاتجاهات الإستراتيجية ومصادر الثروة والحفاظ على الأمن القومى المصرى وضمان سلامته ضد أى اعتداء خارجى.

انشر عبر