شريط الأخبار

وحدُهُم.. وحدُهُن !!

08:46 - 11 حزيران / أكتوبر 2011

وحدُهُم.. وحدُهُن !!

 

على مقاعد معدودة تعيد أمهات يفِضنَ بالألم والغضب الاعتصام وحدهن كل يوم أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة... ولا مواسي سوى إيمانهن الكامل بعزيمة أبنائهن وأزواجهن الأسرى المضربين "رغم تعفن أمعائهم" لليوم الرابع عشر على التوالي...

 

سيمر الكثيرون من أمام ذلك المكان، بعضهم يدري بإضراب أسراهن ووقوفهم على حافة الموت لأجل استعادة حقوقهم وكرامتهم المنتهكة كل يوم في سجون الاحتلال ... وغالبية تتعامى ولا تهتم بذلك..، رغم عبارة كبيرة تعصف بالوجدان علقت هناك بكلمات: " الشعب الفلسطيني الوفي لن يتخلى عن مناضليه"..

 

ولا شيء يربي الأمل بأن يتغير الحال " الوطني" مع تقدم الإضراب ...

 

سيستوقفني اليوم مشهد "مروع" في استفزازه وفي دلالته المفجعة... حيث يحضر رئيس الوزراء إلى خيمة الاعتصام التي خلت من المتضامنين تقريبا طيلة 14 يوما مضت، رغم إعلان الأمهات أنفسهن الإضراب عن الطعام...

 

وسيفاجأ الجميع بحشد كبير من الحضور... حتى الأمهات ذاتهن كن في حالة ذهول واستغراب وربما نشوة سمحت لهن أن يتراجعن للالتصاق بصور أبنائهن على الجدارن كي يفسحن المكان "للمتضامنين"...

 

كلمات قليلة، وربما نصف ساعة تضامن لا أكثر... يغادر رئيس الوزراء المكان، ويغادر معه كل من جاء ... ويعود الفراغ إلا من إحباط كبير تعزز هناك..

 

لم يكن هذا المشهد تضامنا إذاً .. كانوا إما مرافقين لرئيس الوزراء، أو شخصيات أرادت إثبات وجودها للترحيب به، أو صحفيين جاؤوا للتغطية فقط لا غير !! ...

 

حتى مدير مكتب الصليب الأحمر الذي لم يشاهَد في المكان عادة، تساوق مع المشهد وجاء ليدلي بتصريحه وذهب مع الريح بعد دقائق!!

 

وفي هذا الضجيج، تصيح أمٌّ ضاقت بكلمات بروتوكولية وصور كثيرة للمسؤولين أمام الصحافة: إبني بموت .. !!!  يحاول البعض إسكاتها لإتاحة المجال أمام أحد المسؤولين الذي يلقي تصريحا عن العدالة، لكنها تكمل: إبني مقعد ومريض، وين العدالة!!

 

وينكم!!

 

" وينكم " هذه التي ينتظر آلاف الأسرى وأمهاتهم أن يجيب أحدنا عليها بصدق وصراحة!!  ...

 

 

" كُتبت عن قهر" !! ليس إلا.

 

 

انشر عبر