شريط الأخبار

مزهر يدعو فصائل المقاومة لإطلاق حملة الوفاء للأسرى

03:56 - 10 حزيران / أكتوبر 2011

مزهر يدعو فصائل المقاومة لإطلاق حملة الوفاء للأسرى

فلسطين اليوم: غزة

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فصائل المقاومة الفلسطينية بمختلف توجهاتها لإطلاق حملة الوفاء للأسرى، وألا تدخر وسيلة لإطلاق سراح جميع الأسرى في سجون الاحتلال.

وقال عضو لجنتها المركزية جميل مزهر أن كل خيارات شعبنا مفتوحة على مصراعيها من أجل الرد على الإجراءات الصهيونية بحق أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، باعتبار أن قضية الأسرى قضية مركزية يجب أن تكون على رأس أولوياتنا .

ودعا مزهر خلال مسيرة جماهيرية حاشدة نظمتها الجبهة اليوم في اطار فعالياتها المستمرة لاسناد أسرانا البواسل في معركتهم الشرسة في مواجهة السجان الصهيوني وادواته القمعية، دعا أبناء شعبنا في الوطن والشتات للمشاركة الفاعلة في جميع الفعاليات والاحتجاجات والمبادرات والبرامج التي تأتي في سياق التضامن مع أسرانا البواسل في سجون الاحتلال.

وحذر من المحاولات التي تستهدف الالتفاف على وحدة الحركة الأسيرة في مطالبها العادلة، محملاً حكومة الاحتلال الفاشية برئاسة المجرم نتنياهو المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى والرفيق أحمد سعدات في ظل تدهور وضعه الصحي بفعل الإضراب والإجراءات الصهيونية.

وطالب جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى التحرك العاجل من أجل الضغط على المؤسسات الدولية لتدويل قضية الأسرى واعتبارها قضية هامة لا يتحقق الأمن والاستقرار في المنطقة إلا بحلها ضمن إحقاق حقوق الشعب الفلسطيني.

كما طالب الجماهير العربية بتنظيم أوسع حملة تضامن مع أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، فأوان المسيرات المليونية في عواصم الدول العربية قد حان دعماً ونصرة لقضية الاسرى، داعياً المجتمع الدولي ومؤسساته المعنية بحقوق الإنسان وشئون الاسرى للتحرك العاجل لإنقاذ حياة المئات من الأسرى في سجون الاحتلال ومعسكرات الاعتقال المعزولة عن العالم الخارجي ولوقف سياسة العزل الانفرادي الوحشية التي تعود إلى حكم و ثقافة القرون الوسطى.

وأكد مزهر أن ما يتعرض له أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، يكشف الحاجة الماسة والعاجلة لانهاء الانقسام الفلسطيني، واستعادة الوحدة الوطنية، والمضي قدماً في سعينا لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على طريق تحقيق أهداف شعبنا العادلة في الحرية والاستقلال والعودة.

وفي ختام التظاهرة التي انطلقت من امام مقر الأمم المتحدة بمدينة غزة واتجهت نحو خيمة الاعتصام التضامني امام مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر، جدد مزهر تحياته للصامدين في زنازين وباستيلات الاحتلال.. إلى القادة أحمد سعدات،، أحمد أبو السعود، ومروان البرغوثي، وأبو الهيجا، والسعدي، وسلامة، وأبو غلمى، ومحمد ومجدي الريماوي، وحمدي قرعان، وباسل الأسمر. وجميع أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، في عسقلان، ونفحة، وبئر السبع، ومجدو، وتلموند، والجلمة، وشطة، وهداريم، وجلبوع، والرملة.

كما توجه بتحية خاصة لأسيراتنا الصامدات والصابرات، ونقول لهن أن صمودكن وسام شرف على جبين كل الأحرار في العالم.

وهذا وتقدم عشرات الشبان المسيرة حاملين العلم الفلسطيني، ويافطات تحيي صمود الأسرى في معركتهم البطولية، فيما قيد شبان أنفسهم بالأغلال تعبيراً عما يتعرض له اسرانا في سجون الاحتلال من سجن وعزل وتقييد غير إنساني.

وهتف المتظاهرون مؤكدين دعمهم للأسرى في نضالهم وحقهم في الحرية فوراً، داعياً الفصائل الفلسطينية لاختطاف الجنود الصهاينة لتحريرهم، والعالم لتحمل مسؤولياته ازاء استمرار اعتقالهم على خلفية حقهم في تقرير مصير شعبهم، واقامة وطنهم.

 

انشر عبر