شريط الأخبار

وزير صهيونيي: نتنياهو أبلغ واشنطن رفضه القاطع لإقامة دولة فلسطين على حدود67

09:19 - 08 حزيران / أكتوبر 2011

وزير صهيونيي: نتنياهو أبلغ واشنطن رفضه القاطع لإقامة دولة فلسطين على حدود67

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

كشف وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس عن أن رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أبلغ الإدارة الأمريكية رفضه القاطع لمبدأ إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 مع تعديلات طفيفة.

وقال كاتس ، في لقاء مع إذاعة المستوطنين أمس الجمعة ، إنه عمل مع العديد من رؤساء الحكومات في إسرائيل ولا يعرف بينهم من تعرض لضغوط أمريكية وصمد مثل نتنياهو.

وأضاف الوزير الاسرائيلي ، المعروف كأحد المخلصين وأقرب المقربين من نتنياهو،" أن الضغوط الأمريكية جبارة".

وأكد ان نتنياهو يرفض هذه الضغوط بحكمة وذكاء، والدليل على ذلك هو التغيير في الموقف الأمريكي مضيفا "راقبوا الفرق بين خطاب الرئيس باراك أوباما في القاهرة 4 يونيو /حزيران 2009وبين خطابه في الأمم المتحدة، فتعرفوا مدى تأثير مواقف نتنياهو".

وفي سياق آخر ،أعرب المستوطنون عن قلقهم من قرار ادعوا وجوده في الحكومة بتنفيذ حملة بعد الأعياد لهدم مئات البيوت في البؤر الاستيطانية، أي الأحياء والمستوطنات التي أقامها المستوطنون من دون تصاريح بناء رسمية.

وقرروا مواجهة هذه الحملة بمعارك قتالية بمشاركة آلاف الشباب، فقال لهم كاتس إن هذه الحكومة هي الوحيدة التي لا تعتبر هذا البناء مخالفا للقانون، وحتى في المحاكم الإسرائيلية يظهر مندوبو الحكومة ويعرضون الأمر على أنه "خلاف ينبغي تسويته بالتفاهم".

وقال إنه شخصيا يعارض هدم بيوت اليهود ويعتبر هذا الهدم "فضيحة عار وشنار". ويستهجن كيف تتفاوض الحكومة مع البدو في النقب، "الذين يحتلون بالقوة أراضي تمت مصادرتها منهم في سنوات الخمسين من القرن الماضي، بينما تهدم بيوت اليهود".

وأكد كاتس أن حكومته هي أكثر الحكومات اهتماما بالمستوطنين، وأن زيادة عددهم بهذه النسب العالية تبقى هي الأساس.

وقال إن وزارته تشق الطرقات الجديدة في الضفة الغربية، بهدف تسهيل حياة السكان "اليهود طبعا"، أكثر من أي حكومة سابقة. وطلب من المستوطنين ألا ينظروا إلى القشور، "فنحن نعمل من خلال القناعة بأنه لن يكون هناك تفاوض مع الفلسطينيين في السنوات القريبة القادمة، وما سيجري على الأرض هو فقط البناء الاستيطاني".

وأوضح أنه يسعى، مع وزراء آخرين، من أجل تكريس الفصل التام القائم بين قطاع غزة والضفة الغربية من جهة، وتحقيق فصل مشابه بين إسرائيل والبلدات الفلسطينية في الضفة الغربية من جهة أخرى. وعندما سئل عن كيفية تنفيذ هذا الفصل، قائلا "ندفعهم باتجاه التعامل مع الأردن، مع ضمان رقابة أمنية صارمة تشبه رقابتنا على قطاع غزة".

جدير بالذكر أن محكمة العدل العليا في القدس أمرت الحكومة الإسرائيلية بهدم البؤر الاستيطانية غير القانونية بأسرع وقت.

ويهاجم المستوطنون وزير الحرب إيهود باراك، على إعلانه الالتزام بقرار المحكمة ويتهمون الولايات المتحدة بممارسة ضغوط لتنفيذه في أسرع وقت، ويخططون لمحاربة تنفيذ هذا القرار على المستوى الجماهيري

انشر عبر