شريط الأخبار

كوريا الجنوبية تهدد بإلغاء صفقات أمنية مع "اسرائيل"

07:27 - 06 تموز / أكتوبر 2011

كوريا الجنوبية تهدد بإلغاء صفقات أمنية مع "اسرائيل"

 فلسطين اليوم – القدس المحتلة

 ذكرت صحيفة هآرتس أن توترا شديدا نشب بين "اسرائيل" وكوريا الجنوبية على خلفية خلاف بشأن صفقة لشراء طائرة التدريب التالية لسلاح الجو الاسرائيلي, فالكوريون يشكون في أن تكون "اسرائيل" قد حسمت في صالح شراء طائرة، من إنتاج ايطاليا، تنافس طائرتهم. والآن يهددون بالرد على ذلك من خلال إلغاء كل الصفقات الأمنية لشراء وسائل قتالية ومنظومات اسرائيلية, علما أن حجم المشتريات الأمنية لكوريا الجنوبية من اسرائيل في السنوات الاخيرة بلغ نحو 280 مليون دولار في السنة.

القرار بشأن طائرة التدريب التالية كان يفترض أن يتخذ في غضون بضعة أشهر، مع نهاية العام الحالي او بداية العام 2012. ويدور الحديث عن صفقة لشراء 25 حتى 30 طائرة بقيمة إجمالية تبلغ نحو مليار دولار، توزع على بضع سنوات. وتتردد "اسرائيل" بين إمكانيتين: طائرة T-50 من إنتاج الصناعة الجوية في كوريا الجنوبية، او طائرة M-346 من انتاج ايطاليا.

في بداية العام أجرى سلاح الجو الإسرائيلي طلعات طيران اختبارية للطائرتين المتنافستين. والطائرة التي ستختار ستحل محل طائرة سكاي هوك الأمريكية القديمة لتستخدم للتأهيل الأولى للطيارين القتاليين الإسرائيليين.

الاختيار النهائي بين المتنافستين يتعلق باعتبارات مهنية لسلاح الجو، ولكن ليس بها فقط. يبدو أنه في التفكر النهائي سيمنح وزن كبير أيضا لمنظومات العلاقات بين "اسرائيل" والدولتين. وهنا، يوجد للايطاليين تفوق واضح: رئيس وزراء ايطاليا، سلفيو برلسكوني، هو داعم قديم لاسرائيل، ومنظومة علاقاته مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، قريبة على نحو خاص. على خلفية العزلة السياسية المتعاظمة لاسرائيل، تولي القيادة السياسية أهمية كبيرة للحفاظ على العلاقات مع ايطاليا. وبالضبط هذا ما يشغل بال سيئول. الكوريون الجنوبيون يخشون من أن يكون ما يعرض لهم في اسرائيل كسباق يجري حتى اللحظة الاخيرة هو في واقع الامر لعبة مباعة، سبق ان حسمت في صالح الايطاليين. وهذا الأسبوع عقد لقاء متوتر بين السفير الكوري في اسرائيل ومدير عام وزارة الدفاع، اللواء احتياط اوري شني، طرحت فيه مسألة الصفقة. وفي الأسبوع القادم سيصل الى اسرائيل رئيس مديرية المشتريات الكوري لمداولات حول صفقة الطائرة.

على هذه الخلفية، يفكر الكوريون الان بالغاء باقي صفقات الشراء مع اسرائيل. واذا ما تأكدت شكوكهم بان اسرائيل قد حسمت واختارت الطائرة الايطالية فانهم سيسحبون عرضهم من المنافسة حتى قبل أن يعلن رسميا عن القرار الاسرائيلي. والى جانب ذلك فانهم يفكرون بالاعلان عن الغاء صفقات المشتريات الامنية من اسرائيل.

في السنوات الاخيرة ارتفعت المشتريات الكورية في اسرائيل. وضمن امور اخرى، اشترت سيئول رادار "اورن اور" لمنظومة اعتراض الصواريخ حيتس، وكذا رادار اسرائيلي للطائرات القتالية. بل وأعرب الكوريون عن اهتمامهم بشراء منظومات اعتراض للصواريخ توجد قيد التطوير، بما فيها "عصا سحرية" من انتاج رفائيل، لاعتراض الصواريخ للمدى المتوسط، وفي بداية هذه السنة زار سيئول وفد امني اسرائيلي برئاسة رئيس شعبة التخطيط في هيئة الاركان، اللواء امير ايشل، بحث في توسيع العلاقات الامنية بين الدولتين.

وجاء من وزارة الحرب التعقيب التالي في أنه "لم يتخذ القرار في موضوع الطائرة بعد. فالوزارة تفحص الطائرتين المرشحتين، كي تختار طائرة التدريب القتالية الافضل لسلاح الجو".

 

 

انشر عبر